الانتخابات الرئاسية الأمريكية

نبذة عن المرشحين الجمهوريين

في ما يلي نبذة عن المرشحين الجمهوريين السبعة في الانتخابات الرئاسية الأميركية 2008 التي انطلقت آليتها في ولاية أيووا.

إعلان

رودولف جولياني (63 عاما) عمدة نيويورك السابق (1994-2001)، لقب "عمدة اميركا" بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

جعل من ضرورة عدم التخلي عن الحذر في مواجهة المخاطر الارهابية الموضوع المحوري في حملته الانتخابية. تأخذ عليه القاعدة الجمهورية المتدينة مواقفه المؤيدة لمثليي الجنس ولحق الاجهاض.

كما ينتقده يسار الحزب لادائه خلال اعتداءات على نيويورك ويأخذ عليه مسؤولون سابقون في فرق الاطفاء في نيويورك عدم اتخاذه اجراءات السلامة الضرورية اثناء عمليات البحث بين الانقاض، ما تسبب بسقوط عدد من القتلى. وتبدو حظوظه ضئيلة في ايوا.
  

  
- مايك هاكابي (52 عاما) حاكم سابق لولاية اركنسو (1996-2007) مثل بيل كلينتون، وقد ولد مثله في مدينة هوب.

احدث مفاجأة في مطلع الحملة الانتخابية وهو يتصدر استطلاعات الرأي في ايوا واضحى النجم الصاعد في الحزب الجمهوري فيما بات يوازي رودولف جولياني تقريبا على المستوى الوطني.

وهاكابي قس معمداني يحظى بتاييد قسم من اليمين الديني. بنى حملته على مواقف يمينية في المواضيع الاجتماعية وذات توجه اجتماعي في المواضيع الاقتصادية. يتهمه منتقدوه وفي طليعتهم ميت رومني بالتساهل في موضوع الهجرة غير الشرعية، كما يأخذون عليه العفو عن مجرمين حين كان حاكما.
  

  
- ميت رومني (60 عاما)، حاكم سابق لولاية ماساتشوستس (2003-2007). من المرشحين الذين يحظون باكبر قدر من التأييد في صفوف اليمين المحافظ مع انه سجل تراجعا في استطلاعات الرأي الاخيرة.

انتماؤه الى طائفة المورمون قد يشكل عائقا بالنسبة للطائفة المعمدانية البالغ عدد اتباعها 33 مليونا والتي تشكل قاعدة نافذة في الجنوب الاميركي. وهذا ما يحمله على اعلان مواقف محافظة متطرفة في المسائل الاجتماعية او في موضوع الهجرة.

ورومني رجل اعمال ثري برز عام 2002 بادارته الماهرة للالعاب الاولمبية الشتوية في سالت ليك سيتي. وراهن بقوة على الفوز في ايوا ونيوهامشر فانفق ملايين الدولارات في هاتين الولايتين.
  

  
- جون ماكين (71 عاما)، سناتور عن اريزونا (جنوب غرب) ومن ابطال حرب فيتنام. هزمه جورج بوش في الانتخابات الحزبية العام 2000. وهو من مؤيدي الحرب في العراق، غير انه ميز مواقفه عن المحافظين الجدد بادانته التعذيب في السجون العراقية وفي معتقل غوانتانامو.

كما اثار معارضة قسم من الناخبين المحافظين بتأييده مشروعا يقضي بتشريع وضع المهاجرين غير الشرعيين.

حصل على دعم المرشح الديموقراطي السابق لمنصب نائب الرئيس عام 2000 جوزف ليبرمان وقد يجتذب الناخبين الذين يعتبرون انفسهم مستقلين ولا سيما في نيوهامشر.

وقد اظهر استطلاع للرأي اجري اخيرا انه الجمهوري الوحيد القادر على الحاق الهزيمة بالديموقراطية هيلاري كلينتون. غير ان عمره قد يشكل عائقا امامه اذ سيكون في حال فوزه في الانتخابات، في سن الثانية والسبعين اكبر الرؤساء الاميركيين سنا لدى تسلم المهام الرئاسية.
  

  
- فرد تومسون (65 عاما)، ممثل في مسلسل تلفزيوني ناجح وسناتور سابق عن تينيسي (1994-2002) ومحام سابق.

يشبه مساره احيانا بمسار رونالد ريغان الذي كان ممثلا وشخصية جمهورية بارزة. خاض السباق متأخرا وهو يعلن بوضوح عن مواقف محافظة متطرفة. غير انه لم يتمكن من تحقيق اختراق في استطلاعات الرأي.
  

  
- رون بول (72 عاما)، نائب عن تكساس (جنوب). اكثر المرشحين الجمهوريين تميزا بشذوذه عن المعايير السائدة. فهو مؤيد لسياسة عدم التدخل ومن النواب الاكثر انتقادا للحرب في العراق وقد صوت ضدها العام 2002. كما انه متطرف في دفاعه عن الحريات المطلقة، وهو معارض للدولة الفدرالية ويدعو الى انسحاب بلاده من المنظمات الدولية مثل الامم المتحدة والحلف الاطلسي ومنظمة التجارة العالمية.

يحظى بدعم كبير على الانترنت ولا سيما بين الشبان.
  

  
- دانكن هانتر (59 عاما)، نائب عن كاليفورنيا ورئيس سابق للجنة القوات المسلحة في مجلس النواب. وهو من المرشحين الجمهوريين الذين يلقون ادنى قدر من التأييد.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم