اغتيال بوتو - سكتلنديار

فريق سكتلنديار يتفقد مكان الجريمة

شرع السبت فريق من الشرطة الجنائية البريطانية سكتلنديار، الذي وصل أمس إلى إسلام آباد بطلب من باكستان، في التحقيق في عملية اغتيال بنظير بوتو رئيسة الوزراء السابقة.

إعلان

يتفقد فريق سكتلنديارد الذي حضر الى باكستان لمساعدتها في التحقيق في اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو السبت مكان الجريمة، على ما ذكرت الشرطة.

وقد وصل فريق الخبراء الخمسة في مكافحة الارهاب والطب الشرعي من الشرطة الجنائية البريطانية الجمعة الى اسلام اباد بطلب من باكستان فيما يأمل الرئيس برويز مشرف بوضع حد للجدل حول مقتل زعيمة المعارضة بنازير بوتو في اعتداء انتحاري في 27 كانون الاول/ديسمبر بعد تجمع انتخابي.

وقال ضابط في الشرطة لوكالة فرانس برس "ان فريق سكتلنديارد يتفقد مكان تجمعها والمكان الذي هوجمت فيه" في روالبندي بضاحية العاصمة الباكستانية.

وقد طوقت فرق كومندوس من القوات الخاصة القطاع فيما ابقي الصحافيون بعيدا على ما افاد مصور لوكالة فرانس برس.

ومن المقرر ان يقوم الشرطيون البريطانيون بتفحص السيارة التي لقيت فيها زعيمة المعارضة حتفها.

وكان مشرف عبر عن "ارتياحه التام" للتحقيق المحلي، مؤكدا ان الحكومة او اجهزة الاستخبارات لم تحاولا اخفاء "اسرار".

لكنه ابدى امتعاضه لقيام اجهزة البلدية بتنظيف مكان الجريمة بخراطيم المياه مباشرة بعد عملية الاغتيال.

وتبدو مهمة سكتلنديارد صعبة خصوصا وان الثغرات الاجرائية والاخطاء التي ارتكبتها السلطات على الاقل في مجال الاتصالات كانت فاضحة.

الى ذلك يعتبر فريق بوتو ان مهمة سكتلنديارد "لا معنى لها".

وندد المتحدث باسم حزب الشعب الباكستاني الذي كانت تتزعمه بوتو، فرحة الله بابار، بواقع "ان مشرف قال بنفسه ان فريق سكتلنديارد لن يسمح له باستجواب اولئك الذين نشك فيهم. وهو بذلك يحد من عمله مسبقا".

وتتهم اسلام اباد جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة فيما يتحدث فريق بوتو عن خيط يقود الى مسؤولين كبير مقربين من دوائر الحكم واجهزة الاستخبارات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم