تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر - إجتماع

تظاهرات عنيفة بسبب غلاء المعيشة

2 دَقيقةً

تشهد مدينة المحلة المصرية الصناعية منذ يومين احتجاجات شعبية كبيرة بسبب غلاء المعيشة، ولقد انضم عمال شركة الغزل والنسيج إلى التظاهرات للتنديد بتدهور قوتهم الشرائية.

إعلان

تجددت الصدامات بعد ظهر الاثنين في مدينة المحلة الكبرى الصناعية بدلتا النيل بين متظاهرين يحتجون على غلاء المعيشة وسوء اوضاعهم الاجتماعية ورجال الشرطة عند خروج عمال شركة مصر للغزل والنسيج قرابة الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر (13,30 ت غ)، حسب ما قال لوكالة فرانس برس احد القيادات العمالية في المدينة.

واوضح القيادي العمالي محمد العطار، في اتصال هاتفي اجرته معه وكالة فرانس برس في القاهرة، انه كان متواجدا في منطقة الشون لحظة بدء الصدامات.

وروى ان "عددا كبيرا من الشباب كان متجمعا في منطقة الشون وانضم العمال اليهم لدى خروجهم من المصانع بعد انتهاء وردية الصباح في حوالى الثالثة والنصف وتظاهر حوالى الف شخص يرددون هتافات مناهضة للحكومة وللرئيس المصري حسني مبارك".

واضاف ان "بعض الصبية القوا حجارة على رجال الامن المتواجدين بكثافة في المنطقة والذين يشكل وجودهم استفزازا للناس فردت قوات الامن بالقاء الحجارة والقنابل المسيلة للدموع فيما كان المتظاهرون يرددون هتافات من نوع +يا جمال (مبارك نجل الرئيس المصري) قول لابوك شعب المحلة بيكروهوك+".

واوضح العطار ان تظاهرات اخرى "شاركت فيها اعداد اكبر" جرت في قرية العياش الواقعة عند احد مداخل مدينة المحلة جرى خلالها تحطيم بعض واجهات المحلات".

واضاف انه "يعتقد ان من يقومون بتحطيم الواجهات هم من +البلطجية+ الماجورين الذين يعملون لحساب الحكومة مثلما حدث بالامس".

وكانت مواجهات مماثلة بدات بعد ظهر الاحد في هذه المدينة واستمرت حتى ساعة متاخرة من الليل".

واكد العطار ان "طفلا في التاسعة من عمره توفي امام عينيه الاحد عندما اصيب مباشرة بقنبلة غاز مسيلة للدموع بينما اصيب شاب بانفجار في عينه من جراء اصابته برصاصة مطاطية ونقل الى المستشفى للعلاج".

واصيب 45 شخصا على الاقل في مصادمات الاحد في المحلة، وفق المصادر الرسمية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.