تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كلينتون وأوباما يناقشان موضوع ايران

طغى الملف الايراني على المناظرة التلفزيونية ال21 بين مرشحي الحزب الديموقراطي للسباق النهائي الى البيت الأبيض هيلاري كلينتون وباراك أوباما.

إعلان

تعهد المرشحان الديموقراطيان اللذان يتنافسان للوصول الى البيت الابيض، مساء الاربعاء الدفاع عن اسرائيل ضد اي هجوم ايراني، لكنهما تمايزا حول طريقة حمل طهران على التخلي عن برنامجها للتسلح النووي.

وقال باراك اوباما في مناظرة تلفزيونية على شبكة اي.بي.سي نيوز، "من المهم جدا ان تدرك ايران ان هجوما على اسرائيل سيكون هجوما على اقوى حليف لنا في المنطقة"، معتبرا ان هذا الهجوم "غير مقبول" في نظر الولايات المتحدة.

واضاف ان "الولايات المتحدة ستستخدم الوسائل الملائمة" في هذه الحالة.

واقترحت هيلاري كلينتون من جانبها انشاء "مظلة رادعة" حول اسرائيل و"بلدان اخرى في المنطقة".

وقالت ان "هجوما على اسرائيل سيؤدي الى رد كثيف من الولايات المتحدة".

واكد المرشحان الديموقراطيان ايضا انهما سيقومان بكل ما في وسعهما لحمل طهران على التخلي عن برنامجها للتسلح النووي.

وقال اوباما "من الضروري ان يكون السلاح النووي بعيدا عن متناول الايرانيين". واضاف "هذا يتطلب مناقشات مباشرة مع الايرانيين"، موضحا انه سيبلغ الايرانيين اذا ما انتخب رئيسا ما يعتبره "غير مقبول". واكد "لن يقتصر حديثي على تطوير الاسلحة النووية بل سيشمل ايضا تمويل المنظمات الارهابية كحركة حماس وحزب الله والخطاب المعادي لاسرائيل وتهديدها".

واضاف ان سياسته ستكون سياسة "العصا والجزرة".

وقالت هيلاري كلينتون التي تنتقد اقتراح اوباما اجراء محادثات مباشرة مع المسؤولين الايرانيين، انها تأمل في استئناف العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران.

واكدت "من الضروري ان نبدأ حوارا دبلوماسيا مع ايران"، موضحة انها ستباشر مناقشات مع الايرانيين "على مستوى عال". واوضحت "لن ألتقي بالتأكيد (الرئيس الايراني محمود) احمدي نجاد لانه اليوم (امس) شكك في حقيقة هجومات 11 ايلول/سبتمبر وفي مقتل اشخاص".

وخلصت كلينتون الى القول ان الرئيس الايراني "ليس الشخص الذي يجب ان تتاح له فرصة الاجتماع معي في البيت الابيض".
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.