تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوشنير في مهمة جديدة للإفراج عن بيتانكور

تواصل فرنسا مساعيها الإنسانية من أجل إنقاذ الرهينة الفرنسية الكولومبية أنغريد بيتانكور، حيث يتوجه وزير الخارجية برنار كوشنير بداية الأسبوع المقبل إلى كولومبيا ثم إلى الإكوادور وفنزويلا لمحاولة التفاوض مع المتمردين.

إعلان

يتوجه وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الاثنين الى كولومبيا ثم الى الاكوادور وفنزويلا لبحث وضع الرهينة الفرنسية الكولومبية انغريد بيتانكور التي يحتجزها المتمردون الكولومبيون كرهينة، حسب ما اعلن سفير فرنسا في بوغوتا جان ميشال مارلو.

وقال السفير "سوف نبحث اتفاقا انسانيا ونجري تقييما جديدا للوضع بعد ارسال بعثة انسانية".

وكانت باريس ارسلت مطلع نيسان/ابريل طائرة طبية مع مفودين لكنها الغت مهمتها بعد اسبوع بسبب رفض متمردي القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك، متمردون ماركسيون) الذين يحتجزون انغريد بيتانكور منذ ستة اعوام، استقبال البعثة.

ومن ناحيته، اكد الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي الجمعة في تصريح لاذاعة "ار سي ان" الخاصة وصول الوزير الفرنسي واعلن انه سيستقبله مساء الاثنين في بوغوتا.

وكرر معارضته لاية وساطة يقوم بها نظيره الفنزويلي هوغو تشافيز في قضية تحرير الرهائن.

وقال ان "السلطات الوحيدة المخولة في كولومبيا (التفاوض مع المتمردين) هي الكنيسة الكاثوليكية والمندوبين الاوروبيين".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.