تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استئناف العلاقات الدبلوماسية بين الاكوادور وكولومبيا

وافقت الاكوادور اليوم الجمعة على استئناف العلاقات الدبلوماسية على مستوى منخفض مع كولومبيا وهي خطوة نحو حل خلاف نجم عن غارة شنها الجيش الكولومبي ضد المتمردين داخل اراضي الاكوادور في مارس اذار.

إعلان

قررت الاكوادور وكولومبيا الجمعة اعادة علاقاتهما الدبلوماسية الى مستوى القائمين بالاعمال بعد ثلاثة اشهر على توغل الجيش الكولومبي في الاراضي الاكوادورية ما ادى الى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، حسب ما اعلن مركز كارتر في كويتو.

وجاء في بيان لمركز كارتر ومقره في اتلانتا بالولايات المتحدة وكان تكفل باجراء وساطة بين الدولتين "اليوم (الجمعة) اكد الرئيسان قرارهما القيام بهذه الخطوة على الفور عبر وزارتيهما على التوالي".

واوضح البيان ان الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر اجرى محادثات هاتفية مع الرئيس الاكوادوري رافاييل كوريا ومع الرئيس الكولومبي الفارو يوريبي واستشارهما "حول امكانية اعادة علاقاتهما على مستوى القائمين بالاعمال فورا وبدون شروط".

واوضحت الحكومة الاكوادورية انه حتى وان اشار البيان الى اعادة العلاقات الدبلوماسية فان مسألة ارسال سفير الى بوغوتا وعودة سفير كولومبي الى كويتو تتطلب بعض الوقت.

وكانت الاكوادور قطعت في الثالث من اذار/مارس الماضي علاقاتها الدبلوماسية مع كولومبيا وطردت السفير الكولومي من كويتو ووضعت قواتها في حالة تأهب على الحدود المشتركة بين الدولتين.

وفي الاول من اذار/مارس توغلت قوات كولومبية في الاراضي الاكوادورية وقتلت الرجل الثاني في القوات المسلحة الثورية الكولومبية (متمردون) راوول رييس.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.