تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الحلف الأطلسي - طالبان

هجوم عسكري واسع النطاق في جنوب أفغانستان

2 دَقيقةً

قال سفير الولايات المتحدة في كابول بامكان حركة طالبان التسبب في الكثير من المشاكل لكنها لن تستطيع أن تسيطر على إقليم ارغنداب الإستراتيجي.

إعلان

 اعتبر سفير الولايات المتحدة في كابول ان حركة طالبان تستطيع "التسبب في كثير من المشاكل"، لكن اقليم ارغنداب الاستراتيجي في جنوب افغانستان الذي شهد الاربعاء هجوما للحلف الاطلسي، لن يقع في ايديها.

وقال ويليام وود خلال زيارة الى واشنطن، ان "حركة طالبان تستطيع التسبب في كثير من المشاكل في وقت ما ومكان ما، لكنها لا تستطيع البقاء، فهي لا تحصل على التأييد الشعبي".

واضاف في تصريح صحافي "خسرت قادة، وخسرت مقاتلين، وخسرت السيطرة على الارض، وخسرت اقليم سايغان وموسى قلعة العام الماضي".

وتحدث السفير الاميركي عن "معلومات جديرة بالثقة" تشير الى "انقسامات في اطار حركة طالبان والى بعض الاستياء لدى المقاتلين بسبب تركيزهم على ترهيب المدنيين الابرياء".

وذكر بأن معارك سابقة قبل ستة اشهر في ارغنداب لم تسفر عن سقوط الاقليم في ايدي طالبان.

وقال "هذا لا يعني ان المعركة قد انتهت في اي حال". لكنه اعتبر ان الولايات المتحدة والمجموعة الدولية والحكومة الافغانية باتت "اكثر ثقة مع اقتراب منتصف موسم معركة 2008 من بداية موسم 2007".

وقد شن الف من الجنود الافغان وقوة الحلف الاطلسي الاربعاء عملية "تنظيف" ضد عناصر حركة طالبان المحتشدين في اقليم ارغنداب الذي يبعد اقل من 20 كلم عن قندهار كبرى مدن جنوب افغانستان.

واعلنت حركة طالبان انها لن تتخلى عن ارغنداب وانها تنوي استخدامه "لشن هجمات على قندهار"، كما قال المتحدث باسمها يوسف احمدي.
   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.