تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الإتحاد الأوروبي - قمة

عدم توصل القادة الأوروبيين الى إتفاق نهائي

2 دَقيقةً

لم يحدد قادة الإتحاد الأوروبي الذين إجتمعوا في بروكسل أمس أي موعد لإيرلندا لإيجاد حل لمعاهدة لشبونة بعد فشل الإستفتاء على الإتفاقية.

إعلان

  اعلنت رئاسة الاتحاد الاوروبي مساء الخميس ان القادة الاوروبيين المجتمعين في قمة قرروا عدم تحديد اي موعد لايرلندا او لاية دولة اخرى من اجل ايجاد مخرج للازمة بعد فشل الاستفتاء على معاهدة لشبونة.

وقال رئيس الوزراء السلوفيني جانيز جانسا الذي تترأس بلاده الاتحاد الاوروبي "من المؤكد اننا لن نحدد اية مواعيد لا لايرلندا ولا لاي دولة اخرى".

وكان يتحدث اثر انتهاء اليوم الاول من قمة القادة الاوروبيين.

واضاف "من المرجح جدا ان ينكب الاجتماع المقبل للمجلس الاوروبي الذي سيعقد في تشرين الاول/اكتوبر على المسألة لمعرفة كيف يمكن حل الوضع بعد التصويت السلبي في ايرلندا".

والى ذلك، اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مساء الخميس ان استمرار التفاوض على "اتفاق" حول تحرير التجارة العالمية في منظمة التجارة العالمية بعد ال"لا" الايرلندية لمعاهدة لشبونة هو امر "مستبعد".

وقال خلال مؤتمر صحافي اثر انتهاء اليوم الاول من القمة الاوروبية في بروكسل ان "مسألة منظمة التجارة العالمية كانت مسألة مطروحة بوضوح في النقاش الايرلندي".

واضاف "اذا اردنا ان نفاقم الازمة الايرلنية فما علينا الا ان نضع طبقة فوقها وان نواصل العمل من اجل اتفاق غير متوازن تماما في منظمة التجارة العالمية".

واشار الى ان من بين الاسباب التي حملت الايرلنديين على التصويت ب"لا" في الاستفتاء على معاهدة لشبونة كان هناك خصوصا خوف المزارعين الايرلدنيين من ان يهدد اتفاقا ما في منظمة التجارة العالمية وعلى غرار الاتفاق الذي تتم مناقشته حاليا، تربية الابقار وانتاج الحليب في البلاد.

واوضح "سيكون من المستبعد تماما ان نواصل التفاوض على اتفاق لم نحصل منه على شيء في مجال الخدمات وفي مجال الصناعة (...) ومن شأنه ان يؤدي الى خفض الانتاج الزراعي بمعدل 20% في عالم يموت فيه 800 مليون شخص من الجوع".

وقال ايضا "بصراحة، هناك شخص واحد من هذا الرأي هو (المفوض الاوروبي للتجارة) بيتر ماندلسون وهذا ليس موقف فرنسا". واضاف "اقول وبشكل واضح جدا، بالنسبة لنا، على هذه الاسس، الجواب هو لا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.