تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء يرفض الاستقالة رغم الاحتجاجات

رفض رئيس الوزراء التايلاندي ساماك سوندارافيج الاستقالة من منصبه رغم احتجاج وتظاهر الآلاف من الأشخاص لإجبار الحكومة على التنحي من السلطة.

إعلان

 قال كوثيب سايكراجانج المتحدث باسم حزب  سلطة الشعب اليوم السبت ان رئيس الوزراء التايلاندي ساماك سوندارافيج لن 
يستقيل في الوقت الذي حاصر فيه الاف المحتجين مكتبه متعهدين بالبقاء الى أن يجبروا  الحكومة على التنحي عن السلطة.


وأضاف كوثيب المتحدث باسم حزب سلطة الشعب الذي يقود الائتلاف الحاكم المؤلف من  ستة أحزاب والذي انتخب قبل ستة أشهر //يستحيل أن يستقيل رئيس الوزراء 
ساماك


واضاف ردا على تقرير نشرته صحفية أفاد بأن قائد الجيش دعا ساماك لحل البرلمان  من أجل انهاء الاحتجاجات //موقف حزبنا هو أن الحكومة لن تستقيل ولن يتم حل 
البرلمان.


وعندما سئل كيف يعتزم التعامل مع المتظاهرين قال ساماك الذي زار ضباط شرطة  أصيبوا في اشتباكات أمس الجمعة مع المحتجين للصحفيين أن ينتظروا خطابه الاذاعي 
والتلفزيوني الاسبوعي يوم الاحد.


وأثار ساماك مخاوف من وقوع انقلاب الشهر الماضي عندما توعد بسحق حملة  الاحتجاجات المستمرة منذ أربعة أسابيع لكنه تراجع عن ذلك عندما أوضحت الشرطة 
والجيش أنهما ليسا مستعدين لدخول معارك.


واحتشد الاف من سكان بانكوك اليوم السبت خارج مقر الحكومة بعد أن سمح لهم  بالمرور وسط صفوف من أفراد شرطة مكافحة الشغب لتفادي وقوع أعمال عنف.


وقال الجنرال المتقاعد شاملونج سريموانج وهو أحد زعماء تحالف الشعب من أجل  الديمقراطية الذي يضم أكاديميين وأفراد من العائلة الملكية ورجال أعمال //لا أعرف 
ما سيحدث خلال اليوم أو اليومين المقبلين لكن مهمتنا لا تزال كما هي... جئنا هنا 
لنقول لهم أن يخرجوا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.