تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الاراضي الفلسطينية

عباس يمدد ولايته

2 دَقيقةً

استنكرت حركة حماس بيانا صدرعن ديوان الفتوى والتشريع في السلطة الفلسطينية يمدد ولاية الرئيس محمود عباس إلى غاية 2010 ،و هددت بعدم الاعتراف بشرعيته حال انتهاء ولايته في التاسع من كانون الثاني/ يناير المقبل.

إعلان
 أصدر ديوان الفتوى والتشريع في السلطة الفلسطينية بيانا يمدد ولاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى غاية عم 2010، ليصادف ذلك مع انتهاء ولاية المجلس التشريعي المنتخب في 25 يناير/ كانون الثاني 2006.
 

و أشار قيوم أودا مراسل قناة فرانس 24 في القدس أن القرار اتخذ في "جو من التكتم إلى درجة أن الصحافة الفلسطينية لم تعره اهتماما".

 

وقابلت حركة حماس هذا القرار بالرفض، مستنكرة أي تمديد لولاية عباس ومتهمة إياه بالتعدي على الدستور، وحذرت بأنها لن تعترف بشرعية أبو مازن بعد  التاسع من يناير المقبل.

   
 

و قد تكون منظمة فتح تسعى بذلك إلى  كسب الوقت والتفكير في اسم خلف للرئيس محمود عباس الذي لا ينوي الترشح لولاية جديدة، ويعتقد مراسل فرانس 24 أن "مشكلة فتح تكمن في أنها لا تملك مرشحا يحظى بمصداقية كافية"، ويضيف ذات المراسل أن الأنظار تتجه نحو مروان البرغوثي القابع في السجون الإسرائيلية منذ العام 2002.

 

كما تحتاج حركة فتح للمزيد من الوقت للتفاوض مع حماس، خاصة وأن عباس يدرك – على حد قول مراسل فرانس 24 -- أن أي اتفاق مع إسرائيل ليس ممكنا مادام قطاع غزة خاضعا لسيطرة حماس.

 

و كان الرئيس الفلسطيني أعرب قبل شهر عن استعداده  للحوار مع حركة حماس، ورجح مراسل فرانس 24 أن يتحول محمود عباس إلى غزة  لإجراء محادثات مع اسماعيل هنية.

 

ونقل مراسل فرانس 24 عن رئيس السلطة الفلسطينية قوله انه  سيدعو إلى انتخابات تشريعية و رئاسية في حال نجحت هذه المحادثات.   

 
 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.