تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اسم مانديلا يشطب من قائمة الإرهاب

وافق الرئيس الأمريكي جورج بوش على شطب اسم رئيس جنوب إفريقيا السابق نيلسون مانديلا من لائحة الإرهاب.

إعلان

صادق الرئيس الاميركي جورج بوش على شطب رئيس جنوب افريقيا السابق نيلسون مانديلا وحزب المؤتمر الوطني الذي كان يتزعمه من لائحة الارهاب، على ما اعلن البيت الابيض الثلاثاء.

وكان الكونغرس ارسل مسودة القرار الى البيت الابيض الاسبوع الماضي لتوقيعها بالتزامن مع عيد الميلاد التسعين لمانديلا الحائز جائزة نوبل للسلام وبطل مكافحة الفصل العنصري في 18 تموز/يوليو والذي كان اول رئيس اسود لجنوب افريقيا من 1994 الى 1999.

ومن ناحيته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية توم كايسي ان القرار يلغي "المماحكات الاضافية التي تعيق اية شخصية كانت تعمل في ظل الرئيس السابق مانديلا او اعضاء اخرين في حزب المؤتمر الوطني الافريقي من الحصول على تأشيرة دخول" الى الولايات المتحدة.

واوضح ان حزب المؤتمر الوطني الافريقي كان يخضع لاحكام قانون محاربة الارهاب. واضاف "نحن اذن مسرورون لكوننا تمكننا من اعتماد هذا التصحيح والذي يعتبر بالتالي قانونا جيدا ومهما".

ومن ناحيته، قال مسؤول في وزارة الخارجية فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان "هذا الامر كان يجب ان يحصل منذ زمن بعيد" متحدثا عن "شيء ممتاز" للعلاقات بين الولايات المتحدة وجنوب افريقيا.

اما وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس  فقد اعتبرت ابقاء مانديلا وحزب المؤتمر الوطني الافريقي على لائحة الارهاب بانه يسبب الاحراج.

وفي نيسان/ابريل، حثت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس لجنة في مجلس الشيوخ على رفع كل القيود المفروضة على حزب المؤتمر الوطني الافريقي، وقالت "الامر يشكل لي احراجا، فلا يزال يتوجب علي منح تصريح خاص لنظيري وزير خارجية جنوب افريقيا، ناهيك عن الزعيم العظيم نيلسون مانديلا"، في حال رغبا بزيارة الولايات المتحدة.

وصرح السناتور جون كيري بعد موافقة مجلس الشيوخ على مسودة القرار الجمعة "اليوم تحركت الولايات المتحدة اخيرا باتجاه التخلص من العار الكبير المتمثل بتشويه سمعة هذا الزعيم العظيم بسبب وضع اسمه على قائمة الارهاب".

وكان مجلس النواب اقر قانونا مماثلا الشهر الماضي.

وقالت نائبة كاليفورنيا الديموقراطية باربرا لي التي ساهمت في صياغة مسودة القانون الشهر الماضي انها "مسرورة للغاية باتخاذ هذه الخطوة المهمة لتصحيح هذا الخطأ الذي لا يمكن تبريره".

وقالت لي وغيرها من النواب ان القانون الذي فرض في الثمانينات اثناء حكم الرئيس السابق رونالد ريغان اخطأ في وصم ابطال ومقاتلين من اجل الحرية بصفة الارهابيين.

وقالت ان اعضاء حزب المؤتمر الوطني الافريقي يستطيعون زيارة مقر الامم المتحدة في نيويورك ولكن لا يمكنهم زيارة واشنطن او اي مكان اخر في الولايات المتحدة.
  

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.