تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دوري أبطال أوروبا

سقوط مرسيليا أمام أتلتيكو مدريد

6 دَقيقةً

انهار نادي بوردو الفرنسي أمام نادي روما الإيطالي في الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا، فيما تعثر نادي مرسيليا أمام اتلتيكو مدريد الإسباني.

إعلان

فك النجم الارجنتيني ليونيل ميسي العقدة التي عانى منها فريقه برشلونة الاسباني على الملاعب الاوكرانية بقيادته لتحويل تأخره الى فوز متأخر على شاختار دانيتسك 2-1، فيما تألق ليفربول الانكليزي بفوزه على ضيفه ايندهوفن الهولندي 3-1 اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

وكرس المغموران انورثوزيس فاماغوستا القبرصي وكلوج الروماني "الحلم الاوروبي" بفوز الاول على باناثينايكوس اليوناني 3-1 وتعادل الثاني مع تشلسي الانكليزي وصيف بطل الموسم الماضي صفر-صفر.

في المجموعة الثالثة وعلى الملعب الاولمبي في دانيتسك، انقذ ميسي برشلونة من الخسارة امام مضيفه شاختار دانيتسك بعدما دخل في الشوط الثاني بدلا من الفرنسي تييري هنري ليحول تأخر الفريق الكاتالوني الى فوز بعدما سجل الهدفين في الدقيقة 88 والوقت بدل الضائع.

وفك برشلونة بطل 1992 و2006 عقدته الاوكرانية اذ انه كان قد خسر في زياراته الثلاث السابقة الى اوكرانيا اخرها عام 2004 امام شاختار بالذات (صفر-2) في الدور الاول، لكنه تجنب هذه السيناريو اليوم وحقق فوزه الثاني بعد الاول على سبورتينغ لشبونة البرتغالي 3-1.

وعانى برشلونة الامرين امام مضيفه الاوكراني وهو وجد نفسه متأخرا في الدقيقة قبل الاخيرة من الشوط الاول بعد خطأ مزدوج من مدافعيه جيرار بيكيه والقائد كارليس بويول ما سمح للبرازيلي ايلسينيو بخطف الكرة وايداعها شباك الحارس فيكتور فالديز.

وانتظر الفريق الكاتالوني حتى الدقيقتين الاخيرتين من اللقاء ليدرك التعادل عبر البديل ميسي الذي استفاد من خطأ فادح من الحارس اندري بياتوف الذي افلت الكرة امام النجم الارجنتيني.

وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة خطف ميسي هدف الفوز بكرة وضعها بطريقة محنكة فوق الحارس الاوكراني في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

وفي المجموعة ذاتها، حسم سبورتينغ لشبونة مواجهته مع بال السويسري بالفوز عليه بهدفين للارجنتيني لياندرو رومانيولي (55) والبرازيلي ديرلي (86).

يذكر ان بال كان خسر في الجولة الاولى امام شاختار دانيتسك 1-2.

وفي المجموعة الرابعة وعلى ملعب "انفيلد رود"، سطر ليفربول الانكليزي، المتوج باللقب في 5 مناسبات اخرها عام 2005، فوزه الثاني بعد الاول خارج قواعده على مرسيليا الفرنسي 2-1، بتغلبه على ضيفه ايندهوفن الهولندي بطل 1970 عن جدارة 3-1.

واكد ليفربول تفوقه على ايندهوفن مسجلا فوزه الرابع على التوالي على بطل هولندا بعد ان كان تغلب عليه في دور المجموعات عام 2006 (2-صفر) وذهابا وايابا (3-صفر و1-صفر) في ربع نهائي عام 2007، مقابل في ذهاب الدور الاول عام 2006.

واستهل ليفربول اللقاء بطريقة مثالية اذ افتتح التسجيل بعد 5 دقائق فقط عندما لعب القائد ستيفن جيرارد ركلة ركنية من الجهة اليمنى وصلت الى الاسباني فرناندو توريس الذي اطلقها على الطائر صدها الحارس السويدي اندرياس ايزاكسون لكن الهولندي ديرك كوييت كان في المكان المناسب ليتابعها داخل الشباك.

ونجح الايرلندي روبي كين القادم من توتنهام في تعزيز تقدم ليفربول بهدف ثان بعدما توغل توريس في الجهة اليمنى ولعب كرة عرضية تلقفها كين "على الطائر" من مسافة قريبة واضعا الكرة في الزاوية اليمنى الارضية للحارس ايزاكسون (34).

وفي الشوط الثاني عزز جيرارد تقدم "الحمر" بهدف ثالث من ركلة حرة رائعة سكنت الزاوية اليمنى لايزاكسون (76)، قبل ان ينجح مارك كورفمانز في تقليص الفارق بعد تمريرة من المجري بالاتس دسودساك (78).

وفي المجموعة ذاتها، حقق اتلتيكو مدريد الاسباني فوزه الثاني ايضا بعد الاول على ايندهوفن (3-صفر)، بتغلبه على ضيفه مرسيليا بطل 1993 2-1، في مباراة شهدت بدايتها اعمال عنف بين جمهور الفريقين.

وافتتح الارجنتيني المميز سيرخيو اغويرو التسجيل لاتلتيكو مدريد في الدقيقة 4 عندما استلم الكرة على مشارف المنطقة من مواطنه ماكسيميليانو رودريغيز فسيطر عليها بحنكة وتلاعب بالمدافع المغربي امين الرباطي قبل ان يسجل في شباك الحارس ستيف مانداندا.

ولم تدم فرحة فريق العاصمة الاسبانية طويلا لان السنغالي مامادو نيانغ ادرك التعادل في الدقيقة 16 بكرة رأسية بعد عرضية من لوران بونار، الا ان صاحب الارض استعاد التقدم مجددا اثر ركلة حرة لعبها ماريانو بيرنيا من الجهة اليمنى الى القائم القريب حيث راوول غارسيا الذي غمزها بقدمه اليسرى الى الزاوية اليمنى لمرمى مانداندا (22).

وفي المجموعة الاولى، واصل كلوج مفاجآته باجبار ضيفه تشلسي على الاكتفاء بالتعادل معه دون اهداف في مباراة شهدت في شوطها الثاني تعرض مهاجم الفريق اللندني العاجي ديدييه دروغبا لاصابة خطيرة.

وكان كلوج بدأ مشواره الاول في المسابقة الاوروبية الاعرق بفوز مدوي على مضيفه روما الايطالي 2-1.

وكان الفريق الروماني يخوض اليوم مباراته الثانية على ارضه في مسابقة دوري الابطال بعد كان تواجه مع انورثوزيس القبرصي في الدور التمهيدي الموسم الماضي وخسر امام الاخير 1-3.

وكان تشلسي فاز في الجولة الاولى على بوردو الفرنسي (4-صفر) الذي مني اليوم بهزيمته الثانية بعد خسارته امام ضيفه روما 1-3.

واستعاد روما توازنه رغم غياب قائده فرانشيسكو توتي بسبب عدم شفائه نهائيا من تمزق في الرباط الصليبي لركبته اليمنى.

وتقدم بوردو باكرا عبر لاعب ميلان السابق يوان غوركوف بكرة اطلقها من حدود المنطقة الى شباك الحارس البرازيلي الكسندر دوني.

وتعرض الفريق الفرنسي لضربة بطرد مدافعه البرازيلي هنريكه بطريقة ظالمة بعدما توهم الحكم الاسباني البرتو مالنكو بانه ضرب بكوعه مواطنه في روما رودريغو تادي (36).

وانتظر الفريق الايطالي حتى الدقيقة 65 ليستفيد من النقص العددي ويعدل النتيجة عبر المونتينيغري ميركو فوسينيتش بكرة رأسية اثر ركنية نفذها دانييلي دي روسي.

ثم نجح البديل البرازيلي جوليو باتيستا في وضع فريق المدرب لوتشيانو سباليتي في المقدمة من ركلة حرة رائعة (71)، ثم اضاف اللاعب ذاته الهدف الثالث لروما بعد تمريرة من تادي سددها لاعب ريال مدريد الاسباني مباشرة في الشباك الفرنسية (83).

وكرر روما سيناريو المواجهة الوحيدة التي جمعته في السابق مع بوردو عندما تغلب على الاخير 5-صفر و2-صفر ذهابا وايابا في الدور الثالث من مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي عام 1990.

وفي المجموعة الثانية وعلى ملعب "جوزيبي مياتزا"، اكتفى انتر ميلان الايطالي بالتعادل مع ضيفه فيردر بريمن 1-1.

وكان الفريقان تواجها في مناسبة واحدة في السابق وكانت في الدور الاول من المسابقة ذاتها عام 2004 عندما فاز انتر ميلان 2-صفر ذهابا وتعادلا ايابا 1-1.

وافتتح الظهير البرازيلي مايكون التسجيل لانتر ميلان في الدقيقة 13 عندما انفرد بالحارس تيم فيزه وسدد كرة ساقطة فوق الاخير، اثر تمريرة من مواطنه ادريانو الذي اصبح في الجولة السابقة امام باناثينايكوس (2-صفر) افضل هداف في تاريخ "نيراتزوري" في دوري الابطال وكأس الاندية الاوروبية البطلة بعدما رفع رصيده الى 17 هدفا، متفوقا على اسطورة الفريق ساندرو ماتزولا (16).

وفي الشوط الثاني نجح البيروفي كلاوديو بيتزارو في تعديل النتيجة بعد تمريرة عرضية لعبها من الجهة اليمنى سيباستيان برودل الى القائم البعيد فوصلت الى لاعب بايرن ميونيخ السابق الذي سددها من اللمسة الاولى في الزاوية اليمنى للحارس البرازيلي جوليو سيزار (62).

وفي المجموعة ذاتها، لقي باناثينايكوس اليوناني المصير ذاته الذي مني به مواطنه اولمبياكوس وذلك بخسارته امام مضيفه انورثوزيس 1-3.

وكان انورثوزيس الذي تعادل في بداية مشواره في هذه المسابقة مع بريمن صفر-صفر على ملعب الاخير، اطاح باولمبياكوس من الدور التمهيدي بالفوز عليه في قبرص 3-صفر ذهابا والخسارة ايابا صفر-1، ليصبح اول فريق قبرصي يتأهل الى دور المجموعات في مسابقة دوري الابطال.

وقدم الاسباني خوسو سارييغي هدية لانورثوزيس عندما حول الكرة الى داخل شباك حارسه الكرواتي ماريو غالينوفيتش (11)، ثم عزز الصربي سينيسا دوبرازينوفيتش تقدم الفريق القبرصي بهدف ثان بعد 4 دقائق بكرة رأسية.

ونجح باناثينايكوس في تقليص الفارق من ركلة جزاء سجلها ديميتريوس سالبينغيديس بعدما لمس الهولندي جيفري ليفاكابيسي الكرة بيده داخل المنطقة (28)، الا العراقي البديل هوار محمد اعاد الفارق الى ما كان عليه بتسجيله الهدف الثالث لصاحب الارض بكرة رأسية اثر ركلة ركنية من البرازيلي سافيو (78).
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.