تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاقتصاد والعراق من أبرز محاور مناظرة بالين وبايدن

تناولت المناظرة التلفزيونية بين سارة بالين نائب المرشح الجمهوري وجوزيف بايدن نائب المرشح الديمقراطي مسائل أساسية مثل الاقتصاد والسياسة الخارجية والتغيرات المناخية في مناظرة شهدت بعض العبارات القوية وحتى الضحكات .

إعلان

جاءت المناظرة التلفزيونية الوحيدة بين المرشحين لمنصب نائب الرئيس الجمهورية ساره بالين والديمقراطي جو بيدن وفق تصورات المحللين، حيث احتدم النقاش منذ البداية وأخذ طابع المواجهة الحادة بشأن أسباب الأزمة المالية الراهنة وحلولها.



وبادر جو بيدن بالهجوم بتوجيهه انتقادا لاذعا لمرشح الجمهوريين للبيت الأبيض جون ماكين، متهما إياه بانتهاج خيارات اقتصادية تعتمد على الليبرالية الغير المحدودة والمليئة بالمخاطر.



ولم تتردد سارة بالين كثيرا للرد على هذا الهجوم، حيث أعابت على سياسة مرشح الجمهوريين باراك أوباما في مجال الضرائب، معتبرة أن اقتراحات سناتور ولاية إلينوي تشكل "عودة إلى الوراء".



وكانت موضوع العراق من بين النقاط الأكثر جدلا بين المرشحين لمنصب الكرسي الثاني في البيت الأبيض، فقد أعطت سارة بالين المزيد من الصدى لمواقف جون ماكين الداعية إلى إبقاء القوات الأميركية على الجبهة العراقية وتوظيف القدرات الأميركية في سبيل "الفوز بالحرب".



وبالرغم من تخوفات معسكرها بشأن نقائصها في مجال السياسية الخارجية، فقد نجحت بالين في مضايقة جو بيدن عندما ألحت على مواقف خصمها المتناقضة حيال الملف العراقي، حيث ذكرت أنه كان من بين المصوتين على قرار الحرب ضد العراق قبل أن يعارض في وقت لاحق سياسات الدعم للقوات الأميركية المنتشرة في عين المكان.



ووصفت بالين مواقف بيدن الحالية بشأن العراق بـ"الراية البيضاء" في إشارة إلى الحركة التي يقوم بها الجيش عندما الاستسلام، واتهمت مرشحة الجمهوريين لمنصب نائب الرئيس خصمها باعتماد سياسة استسلامية.



وشددت سارة بالين على تحديات الحرب في العراق، معتبرة أن المواجهة العسكرية الأكثر أهمية ضد الإرهاب تدور في العراق، فيما قال جو بيدن أن المناطق القبلية في أفغانستان تشكل أخطر تهديد على أمن الولايات المتحدة، والدليل على ذلك – على حد قوله – تواجد زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.






 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.