تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قيمة تعويض ضحايا الإرهاب تبلغ 1,8 مليار دولار

ذكرمساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ولش ان قيمة صندوق التعويضات للاميركيين والليبيين ضحايا التفجيرات والغارات خلال الثمانينات سيكون 1,8 مليار دولار، بينها مليار ونصف مليار للجانب الاميركي.

إعلان


ذكر مسؤول اميركي بارز الخميس ان ليبيا بدأت في ايداع مبالغ في حساب مخصص لتعويض ضحايا "الارهاب" الاميركيين في اطار اتفاق لتطبيع العلاقات بشكل تام بين الولايات المتحدة وليبيا.

وصرح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته للصحافيين "لقد تسلمنا مبلغا كبيرا من المال في حساب اميركي مخصص لتعويض الضحايا والعائلات الاميركيين الذي تقدموا بطلبات متعلقة بالارهاب ضد ليبيا".

ورفض المسؤول تحديد قيمة المبلغ.

ويفترض ان تستخدم هذه الاموال لدفع تعويضات لعائلات ضحايا طائرة بان ام التي انفجرت فوق لوكربي في اسكتلندا في 1988 واسفرت عن مقتل 270 شخصا، وتفجير مرقص في برلين قتل خلاله اميركان واصيب 50 آخرون بجروح في 1986.

وقال المسؤول نفسه ان المبلغ المودع غير كاف لكي تقوم الولايات المتحدة بالغاء الدعاوى المرفوعة ضد ليبيا طبقا للاتفاق الموقع مع طرابلس قبيل اللقاء التاريخي بين وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس والعقيد معمر القذافي الشهر الماضي.

ولا تستطيع الحكومة الاميركية البدء في توزيع الاموال على العائلات قبل ان تتلقى كامل المبلغ المتفق عليه.

ووقعت ليبيا والولايات المتحدة في 14 آب/اغسطس اتفاقا بشأن التعويضات الخاصة بالضحايا الاميركيين في تفجيرات وافقت ليبيا على تحمل مسؤوليتها معنويا، وضحايا ليبيين قضوا في غارات اميركية، ما مهد الطريق لتقارب بين البلدين بعد عقود من القطيعة.

ولم يؤكد المسؤول الاميركي التقارير الصحافية التي افادت بان مبلغ التعويض سيزيد على مليار دولار.

لكنه قال ان ايداع المبلغ يبرهن على رغبة ليبيا في حل المسائل العالقة.

واضاف "سنواصل العمل مع ليبيا لضمان تلقي باقي المبلغ للتعويض على الضحايا وعائلاتهم" والذي يفترض ان يبدا بعد سحب الشكاوى ضد ليبيا امام المحاكم.

وقال انه بعد ان يتم تسديد المبلغ، ستبلغ وزيرة الخارجية الكونغرس بذلك، موضحا ان الولايات المتحدة "ليست ملزمة باعادة الحصانة لليبيا وسحب الشكاوى امام المحاكم".

وكرست زيارة رايس لطرابلس في بداية ايلول/سبتمبر التي كانت الاولى لوزير خارجية اميركي لليبيا منذ 55 عاما، التطبيع الكامل للعلاقات رغم تعطيل مجلس الشيوخ الاميركي تعيين سفير اميركي في طرابلس الى حين الانتهاء من ملف التعويضات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.