تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوروبا-أزمة مالية

باروزو يدعو إلى تعاون "أوثق" بين بلدان الاتحاد

2 دَقيقةً

دعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو إلى تعاون "أوثق" بين بلدان الاتحاد الأوروبي للحيلولة دون تفاقم الأزمة المالية التي تعصف على العالم منذ شهور.

إعلان

دعا رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو الاربعاء الى "تعاون اوثق" بين الحكومات الاوروبية لمواجهة الازمة المالية، معتبرا انه السبيل الوحيد لاعادة الثقة الى الاسواق.

واثنى باروزو على الدور الذي اداه البنك المركزي الاوروبي بضخ السيولة الضرورية للاسواق المالية، معتبرا في المقابل ان المطلوب "لا يقتصر على ضخ السيولة بل يشمل ايضا ضخ صدقية الى الرد الاوروبي" على الازمة.

واضاف خلال مؤتمر صحافي "لذلك نطلب من الدول الاعضاء التعاون بشكل اوثق، انه امر حاسم من اجل الصدقية".

وشدد على "اننا في حاجة الى تحرك واضح جدا من حكومات الاتحاد الاوروبي يواكبه (تحرك) للمؤسسات الاوروبية والهيئات الضابطة الوطنية: اننا في وضع لا يمكن فيه اعادة الثقة الى الاسواق الا بتحرك منسق لجميع الجهات التي تطاولها" الازمة.

وفي هذا الاطار، قال باروزو ان دول الاتحاد الاوروبي تفكر في اقامة نظام مشترك لحماية الودائع المصرفية للافراد في انحاء القارة في مواجهة حجم الازمة المالية.

واضاف ان هذه الفكرة هي "احدى الافكار التي نناقشها مع الرئاسة الفرنسية (للاتحاد الاوروبي) وجهات اخرى للتوصل الى اتفاق حول نظام مشترك او آلية مشتركة او تعاون لمختلف الانظمة التي اعلنتها الدول الاعضاء".

وسيتم التطرق مبدئيا الى هذه الفكرة السبت في باريس خلال قمة دعا اليها الرئيس نيكولا ساركوزي ويشارك فيها قادة اربع دول اوروبية في مجموعة الثماني (فرنسا وايطاليا والمانيا وبريطانيا) وباروزو ورئيس المجموعة الاوروبية التي تضم وزراء مالية منطقة اليورو جان كلود يونكر.

واعلنت الحكومة الايرلندية الثلاثاء تقديم ضمانة مدتها عامين لودائع ستة مصارف ايرلندية كبيرة لحماية افضل للنظام المصرفي الوطني من الازمة المالية العالمية. ولكن يبدو انها اتخذت هذا التدبير من دون استشارة بروكسل او شركاء اوروبيين اخرين.

ومنذ ان بلغت آثار الازمة المالية اوروبا وتسببت باضطرابات في مؤسسات مالية اوروبية كبيرة، كانت تدابير الانقاذ المعلنة وطنية مع تعاون لتعويم مجموعتي "ديكسيا" الفرنسية-البلجيكية و"فورتيس" البلجيكية-الهولندية.

واشار باروزو الى مجالات اخرى يمكن للاتحاد الاوروبي ان يعزز فيها تعاونه المشترك، مثل هيكليات الاشراف الاوروبي وتليين بعض القواعد التي ترغم المؤسسات على تقويم اصولها بسعر السوق عبر اعتماد "الشفافية".

لكنه حذر من "اي اعلان لا تليه اجراءات ملموسة" لان ذلك سيرتد على الثقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.