تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس البنك الدولي لمجموعة الدول السبع الكبرى: لا تنسوا الفقر

يعقد البنك الدولي اجتماعه نصف السنوي هذا الأسبوع. مراسل فرانس 24 رافايل كاهان في واشنطن لمقابلة روبرت زوليك، رئيس البنك الدولي الذي يعتبر في طليعة المؤسسات المكافحة للفقر.

إعلان

 

منذ اجتماع البنك الدولي الأخير، تغيرت حال الاقتصاد بشكل جذري. ففي أبريل، كان القطاع المصرفي في وضع متأزم في أعقاب كارثة القروض العقارية العالية المخاطر. لكن في تلك المرحلة، كانت الأضواء مسلطة على النفط وأسعار الأغذية التي كانت تحطم أرقاما قياسية. وبعد مرور ستة أشهر، يواجه العالم أسوأ أزمة مالية منذ الركود العظيم، أزمة قادرة على التفشي في الاقتصاد العالمي مع آثار مدمرة على أكثر البلدان ضعفًا.

 

ويحذّر روبرت زوليك أكثر أمم الأرض ثراء من نسيان حاجات البلدان الفقيرة فيما ينتقل الاهتمام من التضخم إلى الركود. ويقول زوليك في هذا الشأن "أنا قلق من أن تغيب عن أنظارنا الحاجة إلى إنقاذ البشر وسط كل هذا الاهتمام بالإنقاذ المالي".

 

وبحسب ما يقوله رئيس البنك الدولي، ستطال آثار الأزمة المالية البلدان النامية دافعة بالعديد منها إلى "هاوية السقوط" معلقا في هذا الخصوص "حين تهبط صادرات الدول النامية إلى الدول المتقدمة، ستبدأ بالحد من استثماراتها في القطاعات المصدرة. وقد يتبع ذلك انهيار عدد من الشركات... ناهيك عن أن هذه البلدان لديها ديون عالية ولا تحظى بالكثير من المساعدة".

 

لقد هبطت أسعار النفط والأغذية لكن ذلك لم يحقق أي انفراج في الوضع بما أن بعض البلدان لا تزال تعاني عجزا حادا ويلزم فترة من الزمن قبل أن تتمكن الشركات من عكس هبوط الأسعار على المستهلك. ويضيف في هذا الصدد "لا يزال هناك الكثير من المحن في هذه البلدان".

 

ولهذا السبب أعد البنك رزمة تمويل سريعة بقيمة 1.2 مليار دولار. وقد سبق أن خصص البنك الدولي 850 مليون دولار من هذا المبلغ لكنه يحتاج إلى مزيد من الدعم من الدول الغنية. لذا خلال اجتماع مجموعة الدول السبع الكبرى في نهاية هذا الأسبوع، سيحض زوليك الدول الغنية على المشاركة في التمويل. وهو يقول في هذا الشأن "جزء من الرسالة الموجهة إلى مجموعة الدول السبع الكبرى مفادها أنه في الوقت الذي يفترض فيه أن تنسق تحركها بشكل أفضل وتعمل معا للدفع قدما بعجلة الاقتصاد ولدعم القوى الاقتصادية الصاعدة، ينبغي ألا تغيب عن أنظارها البلدان القابعة في الأسفل".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.