تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سينما - أوروبا

كنوز السينما القديمة

2 دَقيقةً

أنشأ موقع "أوروبا فيلم تريزر" في صيف 2008. ويمكن للزوار أن يشاهدوا مجانا عددا من الأفلام النادرة المحفوظة في مختلف دور السينما الأوروبية.

إعلان

1899. حشود من الناس تتسارع لمشاهدة استعراض فرقة "غوردون هايلندر"، فيلق اسكتلندي مرموق تابع للجيش الملكي البريطاني. ثم فجأة تترك أحداث الفيلم المصور بالأبيض والأسود المكان للهياكل المجردة والملونة للفنانة الحديثة مارغريت تايت.

تكفي بعض النقرات لجوب ما يقارب القرن من أرشيف السينما الأوروبية على موقع     europafilmtreasures.eu 

حيث بإمكان عشاق السينما مشاهدة مجانا لائحة أولى من أصل 50 فيلما  نادرا استخرجت من دور السينما الأوروبية، ويرافق كل فيلم كتيبا إعلاميا يعطي نبذة تاريخية عنه.



خمس لغات للحواشي السينمائية

يستعمل الموقع أحدث التقنيات، كالاستشعار الأوتوماتيكي لسرعة الاتصال لبث الفيديو بالكيفية المناسبة دون اللجوء إلى التحميل. ويمكن للمشاهد أن يغير لغة الحواشي أثناء البث (إنكليزية، ألمانية، إسبانية، فرنسية وإيطالية).

صاحب فكرة هذا المتحف الحي للسينما الأوروبية هو المنتج الفرنسي سارج برومبارغ الذي آوى شركته "لوبستر فيلمز" متاجر قديمة في وسط أحد الأحياء الشعبية في العاصمة باريس.

وتحتوي القاعات المختلفة التي تربط بينها ممرات يضيع المرء فيها على مجموعة من مائة ألف اسطوانة قديمة جمعها برومبارغ منذ طفولته. و يقول المنتج "خسارة أن تبقى هذه الكنوز محجوبة". ومنذ أكثر من 20 سنة، يسعى هذا المولع بأرشيف السينما إلى التعريف عبر المهرجانات والبرامج التلفزية بما يعتبره كنوزا.

ونظرا لـ"فرنسية" الموقع، فإن أبرز الأفلام التي يمكن مشاهدتها هي أفلام كلاسيكية فرنسية على غرار "مفاجآت الحب" للمخرج الريادي ماكس لندر، وهو نموذج  لسينما الهزل الاجتماعي - "الفودفيل"-  التي كانت سائدة في مطلع القرن العشرين.

 

 

وساهمت دور السينما الأوروبية على غرار تمويلات المفوضية الأوروبية في تزويد الموقع بأفلام غير أوروبية، مثل "باكينغ برودواي" أحد أولى أفلام الوسترن للمخرج الأميركي جون فورد.

و يأتي زوار الموقع من العالم أجمع، وحسب مديرة الإنتاج في "أوروبا فيلم تريزر" كلار غادييا، فإن العدد الأكبر من زوار الموقع الـ5000 هم أميركيون.

فيلم "توليبس شال غراو" همزة وصل بين ضفتي المحيط الأطلسي، فمخرجه المجري جورج بال الذي  طرده النازيون من ألمانيا ثم من هولندا، أخرج هذا العمل الفني الرائع في هوليود عام 1939 لهز معنويات الأوروبيين .

 


ويشتمل موقع "أوروبا فيلم تريزر" على كل أنواع السينما من سينما الخيال العلمي والصور المتحركة وحتى الأفلام الإباحية.

في انتظار إنغريد برغمان

يحتوي الموقع على لقي نفيسة ستسعد حتما عشاق السينما على غرار هذا الوثائقي الذي يسرد وقائع حفل تسليم جوائز السينما السويدية في 1953، وتلعب إنغريد برغمان دور البطولة فيه.

وسيتم إثراء الموقع بصفة مستمرة، كما تشير المسؤولة عن المشروع باسكالين بيريتي إلى أن أفلاما كرواتية ستضاف إلى الموقع قبل نهاية السنة. لكن الموقع لا يطمح إلى الشمولية بل إلى "ترغيب الجمهور الذي لم يعتد الذهاب إلى قاعات السينما"، حسب سيرج برومبرغ.


 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.