تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل العشرات من عناصر طالبان في عملية مشتركة

اعلن حلف الاطلسي والسلطات الافغانية صد هجوم شنته عناصر طالبان على قاعدة قريبة من عسكر قاه، عاصمة ولاية هلمند احد معاقل طالبان واكبر مركز لانتاج الافيون في افغانستان وتكبدت خلاله الحركة خسائر فادحة.

إعلان

اطّلع على التحقيق الحصري حول حركة طالبان في أفغانستان بالضغط على  طالبان: مشاهد من الداخل

 

اعلن حلف شمال الاطلسي والسلطات الافغانية الاحد صد هجوم شنه عناصر طالبان على قاعدة لقوى الامن الافغانية في جنوب افغانستان وتكبيدهم خسائر فادحة.

وهاجم عناصر طالبان ليل السبت الاحد قاعدة قريبة من عسكر قاه، عاصمة ولاية هلمند (جنوب)، احد معاقل طالبان واكبر مركز لانتاج الافيون في افغانستان.

وصرح اللفتنانت كولونيل وودي بايج الناطق باسم الجيش البريطاني المنتشر في عسكر قاه لفرانس برس "انه هجوم منقطع النظير تقريبا في المنطقة نظرا لعدد المهاجمين الذي قارب 150 ودرجة تنسيقهم".

واضاف "علمنا انهم يحتشدون في ضواحي المدينة فقررنا ضربهم الليلة الماضية".

وتحدث عن سقوط 50 عنصرا من طالبان في الهجوم والغارات الجوية التي تلته، بينما افاد ناطق باسم حاكم هلمند عن مقتل 64 عنصرا.

الا ان القوة الدولية المساعدة على ارساء الامن في افغانستان لحلف شمال الاطلسي (ايساف) اعلنت في بيان نشر في كابول سقوط "خسائر عديدة لدى العدو" دون مزيد من التفاصيل.

وافادت مصادر افغانية وبريطانية ان اربعين متمردا تقريبا قتلوا خلال العمليات التي استمرت ثلاثة ايام في منطقة ناد علي بولاية هلمند.

وتستند مختلف المحصلات الى "تقارير مراقبة" لكن القوات الافغانية والدولية لم تستلم جثث المسلحين، ولم يتسن التأكد من الحصيلة لدى مصدر مستقل.

وقتل نحو 3800 شخص ثلثهم مدنيون في اعمال عنف ومعارك خلال الاشهر السبعة الاولى من السنة الجارية حسب الامم المتحدة.

من جهة اخرى قتل خمسة مدنيين الاحد في انفجار قنبلتين في ولاية زابل (جنوب) حسب السلطات المحلية.

واعلنت الشرطة المحلية ان سبعة حراس شركة امنية خاصة قتلوا مساء السبت في اعتداء بولاية خوست (شرق.

وكثفت طالبان التي اطاح بها تحالف عسكري بقيادة اميركية في نهاية 2001، هجماتها على قوات التحالف والقوات الافغانية رغم انتشار سبعين الف جندي في قوتين متعددتي الجنسيات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.