تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تايلاند

رئيس الوزراء ينفي شائعات بشأن استقالته

2 دَقيقةً

نفى رئيس وزراء تايلاند سوماتشي وونجساوات تكهنات بشأن قرب استقالته او الدعوة الى انتخابات مبكرة رغم استمرار وتيرة الاحتجاجات في الشارع.

إعلان

نفى رئيس وزراء تايلاند سوماتشي وونجساوات تكهنات بشأن قرب
استقالته اليوم الجمعة او الدعوة الى انتخابات مبكرة قائلا إنه يعتزم استضافة قمة
إقليمية في بانكوك تعقد في ديسمبر كانون الاول المقبل.

وقال وونجساوات أمام مؤتمر صحفي بعد ان دعا الى اجتماع على عجل
للاحزاب الخمسة الاخرى المشاركة في حكومته الائتلافية "الحكومة غير سعيدة باي
انتقادات ولكننا سنعمل ونحن نتحلى بالصبر. سواء ظلت الحكومة او ذهبت فيجب ان
يكون ذلك وفقا لنظام ديمقراطي. وبالاضافة الى ذلك فعلينا اذا ظلت ام رحلت ان
نفكر في صالح البلاد والاشخاص."

وجاء اجتماع احزاب الائتلاف في اعقاب التصريحات التي ادلى بها قائد الجيش
انوبونج باوتشيندا امس وقال فيها انه كان ينبغي لرئيس الوزراء ان يستقيل لتحمل
المسؤولية عن الاشتباكات الدموية بين الشرطة والمتظاهرين المناوئين للحكومة
الاسبوع الماضي.

وفي تصريحاته التي جاءت في مقابلة تلفزيونية على الهواء امس الخميس
وبجانبه قادة البحرية وسلاح الجو والشرطة قال قائد الجيش "يجب على المرء ان
يطلع بمسؤولياته. انا اوجه نداء الى الحكومة ولا اضع ضغوطا عليها. والمجتمع
يوجه نفس النداء."

واكد ايضا ان الجيش ليس بصدد القيام بانقلاب بعد عامين فقط من الاطاحة
بتاكسين شيناواترا.

ويعتبر المحللون ان تصريحاته هي محاولة من الجيش لاضعاف سومتشاي الى
حد ان يتخلى عن السلطة دون الحاجة الى عصيان مسلح. ويتعرض الجيش نفسه
لضغط قوي من (تحالف الشعب من اجل الديمقراطية) الذي يشن حملة ضد الحكومة
في الشوارع.

وفي شوارع الحي التجاري المزدحم بالعاصمة بانكوك تظاهر اليوم اكثر من
5000 من المناهضين للحكومة يتقدمهم تحالف الشعب من اجل الديمقراطية.

وهتف المتظاهرون الذين كانوا يرتدون قمصانا صفراء قائلين "ارحل يا
سومتشاي" خلال المظاهرة التي تعتبر جزءا من مظاهراتهم المستمرة للاطاحة
بحكومة سومتشاي.

ووزع المتظاهرون نحو 100 الف من الاسطوانات المدمجة والكتب التي تصور
الاشتباكات التي وقعت في السابع من أكتوبر تشرين الاول بين الشرطة ومتظاهرين
من تحالف الشعب.

وقال احد المتظاهرين ويدعى كيتيبونج تاناراتبوكين "يجب على الحكومة ان
تتحمل مسؤوليتها تجاه المتظاهرين الذين قتلوا في الاشتباك. الحكومة خانت البلاد.
الحكومة تخدع الناس."

وقتل شرطيان واصيب ما يقرب من 500 شخص بينهم العشرات من افراد
الشرطة في الاشتباكات التي وقعت امام البرلمان.

واتهمت الشرطة بانتهاج اساليب وحشية لاطلاقها قنابل الغازل المسيل للدموع .

وتولى سومتشاي وهو صهر تاكسين السلطة في سبتمبر ايلول بعدما ابعدت
المحكمة سلفه ساماك سوندارافيج بسبب تقديمه برنامج طهي في تلفزيون تجاري
حين كان في المنصب.

ولا يتوقع كثير من المحللين ان يستمر سومتشاي اكثر من بضعة اشهر ومن
المرجح ان تعجل تصريحات انوبونج برحيله.





 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.