تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر - فرنسا

ساركوزي يبحث مع مبارك الأزمة المالية

نص : أ ف ب
1 دَقيقةً

حذر الرئيس المصري حسني مبارك خلال لقاءه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من عواقب الازمة المالية الحالية على بلاده حيث يتوقع انخفاض عائدات السياحة وقناة السويس .

إعلان

حذر الرئيس المصري حسني مبارك الاربعاء من ان بلاده تواجه انخفاضا في العائدات من السياحة وقناة السويس نتيجة الازمة المالية العالمية.

وعقب غداء عمل مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي، قال مبارك ان وضع مصر افضل من وضع بعض الدول الاخرى من ناحية قدرتها على مواجهة الازمة الاقتصادية، لكنه قال انه يشعر مع ذلك بالقلق.

واكد مبارك ان بلاده يمكن ان تواجه مشاكل "في وارداتنا وكذلك في العائدات من السياحة وقناة السويس".

وتفرض مصر رسوما على السفن التي تعبر قناة السويس التي تصل ما بين المحيط الهندي والبحر الابيض المتوسط.

وقال مسؤولون فرنسيون ان مبارك وساركوزي ناقشا الوضع الاقتصادي العالمي والاستعدادات لقمة واشنطن التي تجري الشهر المقبل وتشارك فيها مجموعة العشرين من الدول الغنية والناشئة، والتي تعتبر مصر من اعضائها.

وكانت الرئاسة الفرنسية قد أعلنت الثلاثاء ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سيستقبل الاربعاء نظيره المصري حسني مبارك الى مأدبة غداء للبحث "خصوصا" في الازمة المالية واللقاءات المقبلة على الساحة الدولية لمناقشة هذا الملف.

واللقاء المقرر في الساعة 13,00 (12,00 ت غ) في قصر الاليزيه "سيتمحور اساسا حول آثار الازمة المالية والتحضير للقاءات المقبلة دوليا التي ستخصص لهذا الملف" بحسب بيان صادر عن الرئاسة.

واضاف البيان ان "الرئيسين سيتطرقان ايضا الى ابرز الملفات الثنائية والقضايا الاقليمية خصوصا الاتحاد من اجل المتوسط والوضع في الشرق الاوسط وايران ودارفور".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.