تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا - محاكمة

قضية اغتيال بوليتكوفسكايا أمام القضاء

4 دقائق

سيمثل اليوم الإثنين ثلاثة متهمين ضالعين في مقتل الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا أمام القضاء خلال جلسة مغلقة، لكن المتهمين الرئيسيين لا يزالون متوارين عن الأنظار.

إعلان

 

ثلاثة متهمين ضالعين في مقتل الصحفية الروسية آنا بوليتكوفسكايا سيقدمون للمحاكمة في 17 نوفمبر/تشرين الثاني. والتحقيقات الصحفية التي قامت بها بوليتكوفسكايا حول أزمة الشيشان وما يتعرض له السكان هناك من اضطهاد نالت إعجاب الكثيرين خاصة خارج الحدود الروسية.

 

وبحسب السلطات الفرنسية فإن القاتل ما زال طليقا ولم تعثر الشرطة بعد على من أعطى الأوامر لتصفيتها.

 

بوليتكوفسكايا كانت منتقدة ضروس لرئيس الوزراء الروسي فلادمير بوتين. وقد وجدت مقتولة في شقتها في موسكو في أكتوبر/تشرين الأول 2006. وأدى مقتلها إلى تعالي الأصوات المنتقدة بشدة لتدهور سقف الحرية في روسيا. وتم اتهام شخصين من الشيشان، دصبرايل و ايبريغان، بتهمة مراقبة وملاحقة بوليتكوفسكايا. وكذلك تم اتهام شرطي سابق يدعى سيرجي كادزيكوربانوف بإعطاء المتهمين السابقين نصائح فنية.

 

وبدأت الجلسة المغلقة في موسكو في المحكمة العسكرية في أكتوبر/تشرين الأول بالرغم من مطالبة محامي الضحية وعائلتها أن تكون الجلسة علنية. وتم تأجيل المحاكمة إلى 17 نوفمبر/تشرين الثاني لكي تتمكن المحكمة من تكوين هيئة المحلفين.

 

"لقد أخبرنا القاضي بأنه سيتم الاستماع إلى الإفادات خلال جلسة مغلقة"، حسب ما ذكره محامي الدفاع مورات موساييف للصحفيين خارج قاعة المحكمة في أكتوبر/تشرين الأول. ويرى المحامي أن هذا القرار راجع إلى أن هناك معلومات سرية متعلقة بالملف.

 

آنا ستافيتسكايا، محامية عائلة الضحية بوليتكوفسكايا، قالت إنها طالبت بأن تكون الجلسة علنية، وصرحت بأنها "لا ترى أي سبب يدعو لإجراء محاكمة خلف أبواب موصدة".

 

وبحسب الآراء، فإن السلطات لا تريد أن تكون الجلسة علنية لأن الشرطة ضالعة في هذه الجريمة إلى جانب الاستخبارات. بافيل رياغوف، موظف في الاستخبارات الروسية كان أيضا متهما في هذه القضية لكن اليوم رفعت عنه كل الاتهامات وبالرغم من ذلك سيتم استدعاؤه للمحكمة في نفس القضية.

 

التحقيق الذي قامت به بوليتكوفسكايا كان قاسيا جدا وأدى إلى إغضاب الكرملين إذ تصف الصحفية غياب مفهوم حقوق الإنسان في الشيشان. وكانت مغامرة بالنسبة إلى بوليتكوفسكايا مراسلة مجلة "نوفايا غازيت" فقد نشرت تحقيقات في مناطق الحرب وتلقت العديد من التهديدات.

 

العديد يعتقد أن مقتل بوليتكوفسكايا كان مدبرا. في 15 أكتوبر/تشرين الأول، صرح ابن الصحفية خارج المحكمة أنه "يتمنى أن يتم القبض على من قاموا بالجريمة وعلى الرؤوس المدبرة كذلك".

 

والشخص المتهم بقتل بوليتكوفسكايا ويدعى رستم ماخمودوف ما زال فارا وهو أخ للشخصين الشيشانيين الموقوفين. لكن هناك العديد من ينتقد الإجراءات التي تم بها توقيف المتهمين إذ لم يتم الوصول للعقول المدبرة.

 

 

تسميم محامية

 

ومن المتوقع ألا تسير الأمور في المحاكمة بشكل جيد. ففي 15 أكتوبر/تشرين الأول، لم تستطع الناشطة والمحامية كارينا موسكالينكو، وهي أحد محامي عائلة الضحية الحضور للجلسة، إذا أنها اضطرت لإجراء تحاليل في فرنسا  بسبب تعرضها لحالة تسمم بالزئبق. فقبل يومين من الجلسة، وجدت موسكالينكو آثار زئبق في سيارتها.

 

وتوصل المحققون الفرنسيون إلى نتيجة مفادها أن المادة الموجودة في سيارة المحامية لم تكن سامة جدا. وموسكالينكو تسافر كثيرا لستراسبورغ في فرنسا من أجل عملها إذ تتعاون بشكل منتظم مع المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.