تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أندية بيرو مهددة بالإفلاس بسبب عقوبات الفيفا

تواجه اندية كرة القدم في بيرو شبح الإفلاس إذ قد تصل خسائر بعضها إلى ملايين الدولارات وذلك بعد منعها من طرف الفيفا من المشاركة في المنافسات الدولية، بحسب مسؤولين.

إعلان

يقول  مسؤولون ان اندية كرة القدم في بيرو ربما تخسر ملايين الدولارات وقد يواجه بعضها شبح  الافلاس بعد قيام الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بايقاف بيرو ومنعها من الاشتراك 
في المنافسات الدولية.


واوقف الفيفا بيرو ومنعها من المشاركة في المنافسات الدولية على مستوى  المننخبات والاندية يوم الاثنين بسبب الخلافات بين الاتحاد والمجلس القومي للرياضة في  البلاد.


وسيقوم الفيفا بمراجعة هذا القرار في ديسمبر كانون الاول المقبل وسيكون من  الممكن ايقاف بيرو بشكل كامل.


وظهر اثر هذا القرار امس الثلاثاء عندما استبعدت اندية بيرو من قرعة كأس  ليبرتادوريس للاندية ابطال كرة القدم في امريكا الجنوبية عندما سحبت في اسونسيون  عاصمة باراجواي.


وقال جيرمان ليجوينا المدير العام لنادي يونيفرسيتاريو الذي يتخذ من ليما  العاصمة مقرا له "في الوقت الراهن خسرنا نصف مليون دولار وهو ما كنا سنحصل عليه  نتيجة التأهل لكأس ليبرتادوريس... اذا تم استبعاد الجميع فان الامور ربما تزداد  سوءا."


كما ان فرض حظر شامل على البلاد من شأنه ايضا منع الاندية في بيرو من شراء او  بيع او اعارة اللاعبين الى اي اندية اجنبية وهو ما يشكل مصدرا مهما للدخل في  البلاد حيث ان دخل المباريات المحلية هزيل في الكثير من الاحيان.


وقال ليجوينا "سيخسر النادي ما بين ستة وسبعة ملايين دولار سنويا اذا حدث  ذلك... واذا اضفنا الى ذلك الفائدة التي تضاف علينا في حالة التأخر عن دفع بعض  الديون فان اجمالي الخسائر ربما يصل الى 20 او 25 مليون دولار سنويا."


وقال ليجوينا "سيؤدي هذا بنا الى اغلاق النادي."


وقال نادي ديبورتيفو سان مارتن حامل اللقب والذي يقترب من التأهل لكأس  ليبرتادوريس انه ايضا ربما يتعرض لخسائر كبيرة اذا طبق الاستبعاد على الجميع.


وقال المدير العام لديبورتيفو الفارو باركو "الدخل من التذاكر في بيرو ليس  كبيرا جدا اما البطولات الدولية فانها تكون مصدر جيد للدخل."


وقال اتحاد كرة القدم في بيرو ان مبالغ التغطية التلفزيونية والتسويق ستنخفض  الى النصف اذا عزلت البلاد عن العالم كرويا.


ولا يعترف المجلس القومي للرياضية برئاسة ارتورو وودمان بالاتحاد المحلي للعبة  الشعبية بدعوى قيام الاخير بأمور مخالفة لقوانين البلاد فيما يقول مانويل بورجا رئيس اتحاد الكرة إنه مطالب بالالتزام بتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم  (الفيفا).


ولم يصل الطرفان حتى الان لاتفاق على التفاوض ويقول ليجوينا "لا اعتقد ان هناك  سبيلا للخروج من الازمة... هذه مسألة سياسية ونزاع شخصي. الاندية ستقف خلف  بورجا."
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.