تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حبس أربعة متهمين في قضية مقتل ابن ادريس ديبي

تم ايداع اربعة رجال رهن الايقاف الاحترازي ضمن التحقيق في مقتل ابن الرئيس التشادي ادريس ديبي في تموز/يوليو 2007 في ضاحية كوربوفوا الباريسية.

إعلان


اعلن مصدر قضائي السبت ان اربعة رجال اوقفوا الاربعاء والخميس في فرنسا في اطار التحقيق في مقتل ابن الرئيس التشادي ادريس ديبي في تموز/يوليو 2007 قرب باريس اتهموا رسميا بالقتل ووضعوا في الحبس الاحترازي.

وقال مدعي نانتير الضاحية الباريسية فيليب كوروي ان قاضي التحقيق حبس الموقوفين بتهمة "القتل في عصابة منظمة والسرقة مع استخدام السلاح في عصابة منظمة".

واضاف انهم وضعوا في اربعة مراكز مختلفة للتوقيف "نظرا لطبيعة الوقائع ورواياتهم المختلفة اذ اعترف اثنان ونفى واحد وواحد لم يقل شيئا".

واوضح ان رجلا خامسا يشتبه بتورطه في القتل اوقف في رومانيا وموضوع في الحبس بانتظار تسليمه. وسيسلم قريبا الى فرنسا.

وقال مصدر قضائي ان النيابة طلبت توقيف المشبوهين الاربعة الذين تتراوح اعمارهم بين 26 و29 عاما.

وكان مصدر قريب من التحقيق ذكر الجمعة ان المحققين يرجحون ان مقتل ابراهيم ديبي (27 عاما) النجل الاكبر للرئيس التشادي، نجم عن جريمة بدافع السرقة.

وكان عثر على ابراهيم ديبي في الثاني من تموز/يوليو 2007 ميتا اختناقا في موقف السيارات في المبنى الذي يقيم فيه في كوربوفوا. وكان مسحوق اطفاء الحرائق يغطي الجثة.

وابراهيم ديبي كان معروفا من قبل الشرطة الفرنسية لتورطه في قضايا مخدرات. وحكم عليه في حزيران/يونيو 2006 بالسجن ستة اشهر مع وقف التنفيذ بتهمة "حيازة قطعة سلاح" وحيازة "مخدرات".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.