تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قدم

كريستيانو رونالدو يحرز جائزة "الكرة الذهبية"

6 دقائق

توج مهاجم مانشستر يونايتد البرتغالي كريستيانو رونالدو بجائزة "الكرة الذهبية" التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، وتقدم رونالدو على الارجنتيني ليونيل ميسي والاسباني فرناندو توريس.

إعلان

إقرأ في الموضوع: "أنا أحسن لاعب في العالم"

 

أ.ف.ب - نال البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الانكليزي و"دون مفاجأة" الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية سنويا لافضل لاعب كرة قدم في العالم اعتبارا من الموسم الماضي بعدما كانت حصرا للاعبين المتواجدين في بطولات القارة العجوز.

ونال رونالدو 446 صوتا بفارق كبير عن الارجنتيني ليونيل ميسي (281) والاسباني فرناندو توريس (179).

وكان من المتوقع ان يكون هذا الشرف من نصيب رونالدو الذي اصبح ثالث برتغالي ينال هذا اللقب بعد اوزيبيو (1965) ولويس فيغو (2000)، بعد تألقه مع فريق "الشياطين الحمر" الموسم الماضي وقيادته الاخير للقبي الدوري المحلي ومسابقة دوري ابطال اوروبا بتسجيله 42 في مختلف المسابقات.

وانهى رونالدو (23 عاما) الدوري المحلي كأفضل هداف برصيد 31 هدفا ليعادل الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف المسجلة في موسم واحد في الدوري الانكليزي منذ انطلاق الدرجة الممتازة موسم 92-93 والذي يملكه مهاجم نيوكاسل السابق الن شيرر، كما توج هدافا لمسابقة دوري ابطال اوروبا برصيد 8 اهداف، اخرها كان هدف التقدم على تشلسي في المباراة النهائية التي حسمها "الشياطين الحمر" بركلات الترجيح.

واختير النجم البرتغالي افضل لاعب في الدوري الانكليزي هذا العام من قبل الصحافيين الرياضيين متقدما على توريس الذي فشل اليوم في ان يصبح اول اسباني يتوج باللقب منذ 1960 عندما ناله حينها لويس سواريز، وحارس مرمى بورتسموث ديفيد جيمس.

واصبح رونالدو الذي لم ينجح في ترجمة تألقه الموسم الماضي على الصعيد الدولي بعد ان ودع المنتخب البرتغالي من الدور ربع نهائي في كأس اوروبا في حزيران/يونيو الماضي على يد نظيره الالماني وصيف البطولة، رابع لاعب من مانشستر يونايتد ينال الكرة الذهبية بعد الاسكتلندي دينيس لو (1964) وبوبي تشارلتون (1966) والويلزي جورج بست (1968)، وهو خلف البرازيلي كاكا نجم ميلان الايطالي بعد ان حل الموسم الماضي وصيفا للاخير.

وكانت هذه الجائزة التي انطلقت عام 1956 وكان الانكليزي ستانلي ماثيوز (بلاكبول) اول الفائزين بها، تمنح لافضل لاعب اوروبي حتى 1995 حتى توسعت لتشمل جميع اللاعبين الذين يلعبون في البطولات الاوروبية ما سمح لليبيري جورج وياه (باريس سان جرمان الفرنسي وميلان الايطالي بعدها) في ان ينال هذا الشرف، ثم اصبحت اكثر عالمية العام الماضي عندما توسعت ليدخل في المنافسة عليها جميع اللاعبين في العالم.

وكان رونالدو نال الموسم الماضي 277 صوتا، مقابل 444 لكاكا و255 لميسي الذي اكتفى بالمركز الثاني لان فريقه لم يحرز اي لقب الموسم الماضي رغم ان النجم الارجنتيني كان متألقا فوق العادة وهو ترجم هذا الامر بحصوله على ذهبية اولمبياد بكين مع منتخب بلاده.

ويشارك في اختيار الفائز منذ العام الماضي 92 صحافيا من حول العالم يختارون من بين 50 مرشحا، بعدما كان الاختيار محصورا سابقا ب52 صحافيا يختارون اللاعبين المتواجدين في بطولات القارة العجوز.

ويختار كل صحافي 5 لاعبين من لائحة المرشحين ويصوت لهم من نقطة الى 5 نقاط، ثم تحسم هوية الفائز بمجموع عدد النقاط.

يذكر ان ثلاثة لاعبين فقط توجوا بلقب هذه الجائزة في ثلاث مناسبات هم الهولندي يوهان كرويف (اياكس امستردام وبرشلونة الاسباني) اعوام 1971 و1973 و1974، والفرنسي ميشال بلاتيني (يوفنتوس الايطالي) اعوام 1983 و1984 و1985، والهولندي الاخر ماركو فان باستن (ميلان) اعوام 1988 و1989 و1992.

ونال اربعة لاعبين هذا الشرف في مناسبتين، هم الارجنتيني-الاسباني الفريدو دي ستيفانو (ريال مدريد) عامي 1957 و1959)، والالماني فرانتس بكنباور (بايرن ميونيخ) في 1972 و1976، والانكليزي كيفن كيغن (هامبورغ الالماني) في 1978 و1979، والالماني كارل هاينتز رومينيغيه (بايرن ميونيخ) في 1980 و1981، والبرازيلي رونالدو (برشلونة وانتر ميلان وريال مدريد) في 1997 و2002.

ولا تزال المانيا البلد الاكثر فوزا بهذه الجائزة في 7 مناسبات مع غيرد مولر (1970) وبكنباور ورومينيغيه ولوثار ماتيوس (1990) وماتياس زامر (1996) مشاركة مع هولندا التي فازت بها عبر كرويف ورود غوليت (1987) وفان باستن، ومن ثم فرنسا في 6 مناسبات بواسطة ريمون كوبا (1958) وبلاتيني وجان بيار بابان (1991) وزين الدين زيدان (1998).

وتتعادل ايطاليا وانكلترا والبرازيلي بخمسة القاب لكل منها، الاولى عبر الارجنتيني الاصل عمر سيفوري (1961) وجاني ريفيرا (1969) وباولو روسي (1982) وروبرتو باجيو (1993) وفابيو كانافارو (2006)، والثانية بواسطة ستانلي وتشارلتون وكيغن ومايكل اوين (2001)، والثالثة مع رونالدو وريفالدو (1999) ورونالدينيو (2005) وكاكا.

ويبقى يوفنتوس وميلان الايطالييان الاكثر فوزا بها كأندية في 8 مناسبات لكل منهما، مقابل 6 لبرشلونة وريال مدريد، و5 لبايرن ميونيخ، في حين يتصدر الدوري الايطالي لائحة الاكثر تتويجا بها (مع لاعبين من مختلف الجنسيات) في 18 مناسبة، امام اسبانيا (12) والمانيا (9) وانكلترا (6).

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.