قضاء

رفع دعوى ضد ثلاثة زعماء أفارقة في فرنسا

3 دقائق

رفعت جمعية فرنسية دعوى قضائية ضد ثلاثة زعماء أفارقة وهم رئيس الغابون ورئيس جمهورية الكونغو ورئيس غينيا الاستوائية، لحمل النظام القضائي الفرنسي على فحص كيف أمكنهم شراء عقارات غالية.

إعلان

أ.ف.ب - رفع ناشطون فرنسيون ضد الفساد دعوى قضائية ضد ثلاثة زعماء أفارقة اليوم الثلاثاء يتهمونهم فيها بشراء عقارات في فرنسا لا يمكنهم تمويلها بدخولهم الرسمية.


وكان عمر بونجو رئيس الجابون ودينيس ساسو نجيسو رئيس جمهورية الكونجو تيودورو اوبيانج نجويما مباسوجو رئيس غينيا الاستوائية الذين تصدر بلادهم النفط قد رفضوا اتهامات سابقة بالفساد من جانب العديد من المنظمات غير الحكومية.


ورفعت الوحدة الفرنسية لمنظمة الشفافية الدولية المستقلة ومقرها الرئيسي برلين دعوى قضائية ضد الزعماء الثلاثة لحمل النظام القضائي الفرنسي على فحص كيف أمكنهم شراء عقارات غالية.


وقالت المنظمة في بيان "لا شك في أن هذه الأصول لا يمكن شراؤها بالرواتب الرسمية  والمزايا التي يحصل عليها هؤلاء الزعماء."


وبونجو الذي تولى السلطة عام 1967 من أقدم زعماء افريقيا الذين مازالوا في الحكم وتولى ساسو نجيسو واوبيانج السلطة في انقلابين في بلديهما عام 1979. وحكم اوبيانج البلاد بشكل متصل منذ ذلك الحين لكن ساسو نجيسو خسر انتخابات عام 1992 وعاد للحكم في عام 1997 بعد حرب أهلية.


وأشار النشطاء إلى تحقيق للشرطة الفرنسية في عام 2007 تسربت تفاصيله للإعلام في وقت سابق هذا العام عن طريق مصادر قضائية وكشفت عن أن بونجو وأقاربه يملكون 39 عقارا في فرنسا أغلبها في الحي السادس عشر الراقي في باريس فضلا عن 70 حسابا مصرفيا وتسع سيارات. وتشمل العقارات كذلك فيلات فاخرة على الريفييرا.


وقالت الشرطة الفرنسية كذلك أن ساسو نجيسو وأسرته يملكون 24 شقة ولديهم 112 حسابا مصرفيا في البلاد في حين يملك أوبيانج واقاربه شقة واحدة وثماني سيارات.


وغينيا الاستوائية التي يرأسها أوبيانج كانت مستعمرة اسبانية سابقة في حين كانت الجابون والكونجون مستعمرتان فرنسيتان وأقام زعماء فرنسا علاقات وثيقة مع كل من يونجو وساسو نجيسو.


وليس هناك ما يضمن ان تقبل الهيئة القضائية الفرنسية الدعوى وتتابعها. فقد فشلت محاولات مماثلة في السابق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم