تخطي إلى المحتوى الرئيسي

شركة ايه.تي اند تي للهاتف تستغني عن 12 ألف وظيفة

ستستغني شركة ايه.تي اند تي كبرى شركات الهاتف الأمريكية عن 12 ألف وظيفة أي ما يعادل أربعة بالمئة من قوة العمل لديها بسبب التباطوء الاقتصادي الذي تسبب في تفاقم تراجع مبيعات الهواتف .

إعلان

- قالت ايه.تي اند تي كبرى شركات الهاتف الأمريكية إنها ستستغني عن 12 ألف وظيفة أو زهاء أربعة بالمئة من قوة العمل لديها وذلك في موجة استقطاعات جديدة للتأقلم مع تباطوء اقتصادي يتسبب في تفاقم تراجع مبيعات الهواتف التقليدية.

وقالت ايه.تي اند تي اليوم الخميس إنها ستلغي الوظائف على مدى الفترة المتبقية من 2008 و2009 وتصرف مستحقات انهاء خدمة بنحو 600 مليون دولار في الربع الأخير من العام الحالي لتنضم بذلك إلى سيل استقطاعات الوظائف لدى شركات تسعى جاهدة لاجتياز تدهور عام في الإنفاق.

وتعتزم شركة الاتصالات أيضا خفض إنفاقها الرأسمالي في 2009 عن مستويات العام الحالي وإن كانت خطط الإنفاق لاتزال غير نهائية. وقالت ايه.تي اند تي إنها ستعلن عن التفاصيل في أواخر يناير كانون الثاني.

ويأتي هذا في وقت تكابد شركات الهاتف تراجعا في مبيعات الخطوط الثابتة مع تحول مزيد من الزبائن إلى الاتصالات اللاسليكة أو بدائل أرخص تقدمها شركات الكابل والإنترنت. وأشارت ايه.تي اند تي في بيانها إلى "ضغوط اقتصادية وتغير مزيج الأعمال وهيكل تنظيمي أكثر بساطة."

وكانت الشركة أعلنت في ابريل نيسان عن الغاء 4600 وظيفة معظمها إدارية وقبل هذا كشفت أواخر العام الماضي عن خطة للاستغناء عن عشرة آلاف وظيفة.

وايه.تي اند تي واحدة فقط من عدة شركات للتكنولوجيا والاعلام تتطلع إلى خفض النفقات من أجل البقاء. فقد قالت فياكوم اليوم إنها ستلغي سبعة بالمئة من قوة العمل لديها أي 850 وظيفة في حين أعلنت أدوبي سيستمز أمس الأربعاء عن الغاء ثمانية بالمئة أو 650 وظيفة.


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.