تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاقتصاد الأميركي يواجه نسبة بطالة قياسية

ارتفع معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى الى 6.7% بعد إعلان وزارة الشعل عن إلغاء 533 الف منصب عمل خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر، وبذلك يعرف حجم البطالة أعلى مستوى منذ أكثر من 15 سنة.

إعلان

ا ف ب - اقر الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة للمرة الاولى بان الارقام الاخيرة حول ازدياد نسبة البطالة في تشرين الثاني/نوفمبر تعني ان الاقتصاد الاميركي يشهد انكماشا.

وقال بوش ان "ارقام التوظيف التي نشرت اليوم تعني ان اقتصادنا يشهد انكماشا".

وكانت وزارة العمل اعلنت ان الاقتصاد الوطني شهد خسارة 533 الف وظيفة في تشرين الثاني/نوفمبر مع ازدياد نسبة البطالة الى 6,7 في المئة، وهي الاعلى منذ اكثر من 15 عاما.

وبذلك، يكون بوش قد اخذ بما صدر الاثنين عن المكتب القومي للبحث الاقتصادي الذي اعلن رسميا بدء الانكماش الاقتصادي.

واضاف بوش ان "هذا الامر ناجم في قسم كبير منه عن المشاكل الحادة التي تشهدها سوقا العقارات والقروض والسوق المالية والتي تسببت بخسارة عدد كبير من الوظائف".

واكد ان ادارته تسعى الى معالجة هذه المسائل، لكنه لم يشر الى استعداده لاطلاق خطة ثانية للنهوض الاقتصادي طالب بها خلفه باراك اوباما والديموقراطيون خصومه، وذلك بعد الخطة الاولى التي طبقت بداية العام 2008.

ولاحقا، لمح المتحدث سكوت ستانزل للصحافيين الى ان حكومة بوش ليست في وارد ضخ مزيد من الاموال في الاقتصاد في اطار خطة ثانية.

وفي وقت تخشى فيه اكبر ثلاث شركات اميركية لتصنيع السيارات ان تؤول الى الافلاس وتحاول الحصول على مساعدة عامة، اعلن بوش ان الكونغرس سيتحرك الاسبوع المقبل متوقعا ان يأخذ باقتراحات ادارته.

لكنه تدارك ان هذه الشركات ستحصل على المال اللازم شرط "ان تقوم بخيارات صعبة في كل قطاعات انشطتها وتثبت انها قادرة ليس على الصمود فحسب بل على الازدهار".

واعرب بوش عن "قلقه" حيال من خسروا وظائفهم.

واضاف "نركز جهودنا على جذور التراجع الاقتصادي ليستعيد اقتصادنا عافيته".

واوضح ان "المشكلة الاكثر الحاحا التي يواجهها اقتصادنا هي مشكلة اسواق القروض".

وشدد بوش على ضرورة تسهيل منح المؤسسات والافراد الاميركيين قروضا لانعاش الاستثمارات والاستهلاك، لافتا الى المبادرات التي اتخذتها ادارته وتطبيق خطة ال700 مليار دولار التي تستهدف خصوصا المؤسسات المالية.

وقال بوش "لقد بدأ ضخ الاموال"، مضيفا "امامنا مزيد من العمل، ولكن ثمة مؤشرات مشجعة".

واكد ان الادارة تواصل العمل من اجل انهاض السوق العقارية.

وقال ايضا "المفاعيل الكاملة لتحركنا ستستغرق وقتا، لكنني اثق بالاجراءات التي نتخذها لمعالجة المشاكل التي يعانيها اقتصادنا وليتمكن هذا الاقتصاد من استعادة نشاطه".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.