المعارضة

الحزب الاشتراكي ينتخب قيادة جديدة

3 دقائق

انتخب الحزب الاشتراكي الفرنسي، أكبر قوى المعارضة، مجلسا وطنيا جديدا برئاسة مارتين اوبري، ورفض الموالون لسيغولين روايال مرشحة الحزب في الانتخابات الرئاسية الأخيرة المشاركة في القيادة الجديدة.

إعلان

أ. ف. ب - اختارت الرئيسة الجديدة للحزب الاشتراكي الفرنسي مارتين اوبري السبت قيادة جديدة لحزبها، كما اعتمد المجلس الوطني للحزب خارطة طريق لاعطاء دفع جديد لحزب المعارضة الرئيسي في فرنسا الذي يعاني من الانقسام اثر معركة شرسة بين اوبري وسيغولين روايال لرئاسته.

وانعقد المؤتمر الوطني للحزب السبت في باريس في اجواء من التوتر الشديد، وقالت اوبري ان الهدف من برنامجها هو الوصول الى "حزب متجدد شعبي منفتح وديموقراطي" يكون بديلا عن اليمين الحاكم حاليا بقيادة نيكولا ساركوزي.

ويتساوى الرجال والنساء في قيادة الحزب الاشتراكي التي "تحمل الوان فرنسا" حيث ان عشرين بالمئة من اعضاء سكرتارية الحزب هم من الاقليات اضافة الى ممثلين عن "الاجيال الصاعدة".

وفي اجواء صاخبة اقر المجلس الوطني وثيقة توجه سياسي لم يوافق عليها انصار سيغولين روايال.

وقال فنسان بييون احد مساعدي روايال في نهاية اجتماع المجلس الوطني "لقد بذلت كل الجهود الممكنة لابقاء انصار روايال خارج" قيادة الحزب.

واضاف "نحن في قلب الحزب ولا يمكن ان نشارك في هذه المهزلة" مشيرا الى ان اقل من 150 شخصا وافقوا على خارطة الطريق للحزب من اصل 300 عضو يتشكل منهم المجلس الوطني للحزب الاشتراكي.

وكان انصار روايال رفضوا في نهاية الاسبوع وثيقة التوجه السياسي التي عرضتها اوبري عليهم في اخر لحظة معتبرين ان "ان شروط الوحدة غير متوافرة" فيها.

وتعاقب المقربون من روايال على المنبر طوال قبل ظهر السبت ليهاجموا الاسلوب الذي اتبعته اوبري بهدف "اقصائهم".

وحاولت اوبري خلال خطابها الذي استغرق اكثر من ساعة تهدئة النفوس فركزت هجومها على ساركوزي "الذي يمضي في توجهه مباشرة نحو الحائط المسدود" والذي "يفرض قانون الاقوى وسلطة المال".

وعين بونوا هامون متحدثا جديدا باسم الحزب الاشتراكي وهو ينتمي الى الجناح اليساري في الحزب.

من جهته اعتبر فرديريك لوفيفر المتحدث باسم الاتحاد من اجل حركة شعبية وهو حزب ساركوزي ان "تفكك الحزب الاشتراكي اصبح واقعا".

ومن المتوقع ان تكون الانتخابات الاوروبية المقررة في حزيران/يونيو 2009 اول اختبار للحزب الاشتراكي الذي اضعفته كثيرا الخلافات الداخلية، اضافة الى الضياع الايديولوجي الذي يعاني منه خصوصا بعد ان انهزم في الانتخابات الرئاسية الثلاثة الاخيرة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم