تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوباما يرفض خطة لإنقاذ السيارات دون إعادة هيكلة

دعا الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إلى إعادة تنظيم شاملة لقطاع تصنيع السيارات في الولايات المتحدة، ورفض إقرار خطة إنقاذ قبل مراجعة نموذج التسيير في هذا القطاع.

إعلان

ا ف ب - ذكر مصدر وثيق الصلة بالديمقراطيين في الكونغرس الاميركي التوصل السبت الى "اتفاق مبدئي" للتصويت في الاسبوع القادم على تقديم مساعدة الى شركات صناعة السيارات الاميركية.

وقال هذا المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس "ليس هناك اتفاق نهائي ولكن هناك اتفاق مبدئي" ورفض الحديث عن اية مبالغ مالية.

وقد استمع البرلمانيون الاميركيون هذا الاسبوع الى رؤساء الشركات الثلاث الكبرى لصناعة السيارات وهي جنرال موتورز وفورد وكرايسلر حيث طالبوا بمساعدة عامة قدرها نحو 34 مليار دولار للخروج من ازمة خطيرة في السيولة.

غير انه يتعين على حزب الرئيس المنتخب باراك اوباما التوصل الى حل وسط مع المعارضة الجمهورية ومع ادارة بوش التي يقوم موقفها على عدم سحب شىء كما يامل الديمقراطيون من الاموال المخصصة لمساعدة البنوك والتي تصل الى 700 مليار دولار والتي تمت الموافقة عليها في تشرين الاول/اكتوبر.

وللخروج من المازق، يقول الديمقراطيون انهم منفتحون على "خيارات متعددة للتمويل".

واوضح ان الديمقراطيين قطعوا خطوة نحو الجمهوريين الذين يريدون الاستفادة من تمويل قدره 25 مليار دولار تم التصويت عليه في ايلول/سبتمبر لتطوير "تقنيات متقدمة" تفيد في توفير الطاقة ولكنه لم يوزع حتى الان على شركات صناعة السيارات.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.