ليبيا - الولايات المتحدة

غياب الثقة بين واشنطن وطرابلس رغم العلاقات الجيدة

6 دقائق

يتولى أول سفير لواشنطن في ليبيا منذ 36 عاما مهام منصبه هذا الشهر لكن لا يبدو أن أيا من الجانبين مستعد لإقامة صداقة حقيقية.

إعلان

رويترز - الولايات المتحدة محجمة عن القبول الكامل لدولة تتهمها بارتكاب 
انتهاكات صارخة لحقوق الانسان وبذل زعيمها معمر القذافي أقصى ما في 
وسعه على مدار عقود لإحباط المصالح الأمريكية.


وأوضح القذافي أن العلاقات مع عدوة ليبيا السابقة ستكون اشبه 
بعلاقات العمل على أفضل تقدير. ومنذ رفع العقوبات الأمريكية قبل 
أربعة أعوام فضلت طرابلس إبرام صفقات بمليارات الدولارات في مجالات 
الطاقة النووية والسكك الحديدية والطرق مع مؤسسات معظمها اوروبية 
واسيوية.


وقال المحلل السياسي والاستاذ الجامعي الليبي مصطفى الفيتوري "
الأمريكيون يودون ربط ما يريدون فعله في ليبيا بشروط وأن يستمروا في 
الحديث عن حقوق الانسان والديمقراطية وسيادة القانون... ونحن نعتبر هذا 
تدخلا في شؤوننا الداخلية."


وخرجت ليبيا من عزلتها بعد أن تخلت عن برامج أسلحة الدمار 
الشامل ودفعت تعويضات عن تفجيرات أنحى الغرب عليها باللائمة فيها.


وقال ديفيد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لرويترز الأسبوع 
الماضي إن صفقة التعويضات "تفتح آفاقا لعلاقة طبيعية من النوعية التي 
يمكن أن نقيمها مع أي دولة."


ويرى محللون أن تحسن العلاقات مع ليبيا والذي كان وراءه الرئيس 
جورج بوش من المستبعد أن ينتهي في عهد خليفته باراك اوباما الذي صاغ 
رؤية للسياسة الخارجية قائمة على الدبلوماسية والتوجه العالمي 
والتحالفات.


وقال ديرك فانديفال المتخصص في الشؤون الليبية والاستاذ بكلية 
دارتموث في نيوهامبشير "لا أتوقع تغييرا حقيقيا تحت قيادة اوباما لكن 
الولايات المتحدة ستحرص على الا تتراجع ليبيا عما وافقت عليه."


وفازت مؤسسات أمريكية بمجموعة من رخص التنقيب عن النفط منذ رفع 
العقوبات عام 2003 لكن الارتياب الذي لا يزال قائما يحول دون انخراط 
واشنطن انخراطا كاملا.


وقال فانديفال "في الولايات المتحدة هناك تشكك معين وإحجام عن 
الانخراط في خطط القذافي للتنمية الاقتصادية." وأضاف "ما هو أبعد من 
صناعة النفط والغاز سيكون أصعب كثيرا على الشركات الأمريكية."


ويقول مسؤولون أمريكيون إن حدوث انفراجة مع ليبيا يتيح 
إمكانية التعاون على الصعيد الدبلوماسي. وتحدث مسؤول بارز في واشنطن 
طلب عدم نشر اسمه عن المخاوف بشأن برنامج ايران النووي كأحد المجالات 
التي تعاونت فيها الدولتان.


وأيدت ليبيا سعي الولايات المتحدة لفرض عقوبات ضد ايران بالأمم 
المتحدة بينما لم تفعل هذا دول أخرى تربطها علاقات أوثق بواشنطن مثل 
جنوب افريقيا واندونيسيا.


وتوقع المسؤول أن تبيع الولايات المتحدة لليبيا أسلحة "غير فتاكة" 
مثل طائرات الهليكوبتر وطائرات النقل وأجهزة الاتصالات في الأعوام 
القليلة القادمة.


لكن الفيتوري أشار الى أنه جرى استبعاد شركات أمريكية عمدا من 
استثمارات للحكومة الليبية بمليارات الدولارات منذ رفع العقوبات.


وتساءل "لماذا نستعين بالروس والألمان في حين بإمكاننا الاستعانة 
بالأمريكيين الذين يكونون عادة اكثر تقدما على الصعيد التقني؟ ... ما 
من تفسير سوى أننا نفضل هذا."


وقامت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس بزيارة تاريخية 
وإن كانت قصيرة الى طرابلس في سبتمبر ايلول حيث اجتمعت بالقذافي وتبادلا 
الهدايا. وقالت إن زيارتها تثبت أن الولايات المتحدة ليس لها أعداء 
دائمون.


غير أن الأجواء كانت اكثر دفئا حين قام الرئيس الروسي السابق 
فلاديمير بوتين بزيارة الى طرابلس في ابريل نيسان ووافق على إسقاط 4.5 
مليار دولار من ديون ليبيا لإفساح الطريق لطلبات تصدير عسكرية 
ومدنية كبيرة.


ورحب القذافي ببوتين الذي قام بجولة في مجمع القذافي الذي دمرته 
غارة جوية أمريكية عام 1986 أسفرت عن مقتل نحو 40 شخصا. وكتب في دفتر 
الزائرين "أقدم تعازي للضحايا... نشاطركم الأحزان."


ويبدو أن السياسة وليس الاقتصاد هي التي ستملي اختيارات ليبيا 
للتجارة والاستثمار في الوقت الحالي.


ولا يزال الموالون للحكومة يسيطرون على معظم الاقتصاد الذي تقوده 
الدولة غير أن القذافي نفسه يبدو أقل انخراطا في الشؤون اليومية كما 
أن ابنه سيف الإسلام الذي يميل الى الغرب سعى الى إجراء بعض الإصلاحات 
الليبرالية.


وقال فانديفال "على الرغم من أننا نتحرك ببطء نحو فترة ما بعد 
القذافي لا يزال النظام يعمل وكأن شيئا لم يحدث بالفعل."


وصرح مساعد وزير التجارة الأمريكي اسرائيل هيرنانديز في السادس 
من اكتوبر تشرين الأول بأن التجارة مع ليبيا تنمو بسرعة وقال إنه 
يريد أن يساعد المؤسسات الأمريكية في اقتناص أعمال في مجالات البنية 
التحتية والتعليم والصحة والسياحة والزراعة.


لكن خبراء أمريكيين يقولون إن دور بلادهم ربما يحد منه التقارب بين 
ليبيا واوروبا وحقيقة أن الولايات المتحدة تتمتع بميزة تنافسية أقل في 
بعض القطاعات الاكثر احتياجا للاستثمار.


ويقول ديفيد ماك الباحث بمعهد الشرق الأوسط ومقره واشنطن 
والدبلوماسي السابق لدى ليبيا إن بعض أفضل الفرص توجد في مجالات 
الطاقة ومجمعات المنشآت الصناعية وتكنولوجيا المعلومات والفضاء.


وأضاف "هناك تاريخ طويل مع الولايات المتحدة لا يسمح باستعادة 
الوضع المهيمن الذي كانت تتمتع به في (مجال) النفط والغاز في الخمسينات 
والستينات."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم