زيمبابوي

موغابي يرفض الدعوات الغربية للاستقالة

2 دقائق

رفض رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الدعوات الدولية إلى الاستقالة، متهما الولايات المتحدة وبريطانيا بالتحضير لاجتياح البلاد. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش صرح أن "الوقت قد حان لرحيل موغابي".

إعلان

أ ف ب - صرح الرئيس الاميركي جورج بوش الثلاثاء "بان الوقت حان بالنسبة الى روبرت موغابي (رئيس زيمبابوي) للرحيل"، وحض الدول المجاورة لزيمبابوي على الانضمام الى الاصوات المتزايدة الداعية الى انهاء حكمه.

وقال بوش في بيان صدر عن البيت الابيض "لقد قالت ادارتي بوضوح ان الوقت حان بالنسبة الى روبرت موغابي للرحيل"، ولان ينتهي حكمه "القمعي".

وكان موغابي اتهم، بحسب ما صرح المتحدث باسمه في وقت سابق الثلاثاء، الولايات المتحدة وبريطانيا بالتحضير لاجتياح زيمبابوي، رافضا دعوات المجتمع الدولي الى الاستقالة.

وقال جورج شارمبا ان الدول الغربية تستغل الازمة الغذائية وانتشار الكوليرا في البلاد من اجل محاولة احالة نظام موغابي الى مجلس الامن الدولي.

واضاف في تصريح لصحيفة "ذي هيرالد" نشر الثلاثاء "انهم مصممون على الدفع في اتجاه اجتياح زيمبابوي من دون ان يشاركوا فيه. في هذه الظروف، لن يوقفهم شيء".

وتابع "لن استغرب في حال دفعوا الى +مهمة+ تقوم بها الامم المتحدة".

واتسعت الاثنين دائرة المطالبين برحيل موغابي الموجود في السلطة منذ 1990، مع مطالبة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي باستقالته، في وقت شدد الاتحاد الاوروبي العقوبات على نظامه.

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس دعت موغابي الى التخلي عن الحكم، متسببة باحتجاج قوي من زيمبابوي.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم