اليونان

إضراب عام يشل البلاد وتخوف من اتساع رقعة العنف

3 دقائق

تتهيأ اليونان لإضراب عام سيشل البلاد بعد أربع ليال من الاحتجاجات التي وقعت إثر مقتل مراهق برصاص الشرطة. وتنظّم النقابات تجمعا حاشدا عند الثانية عشرة ظهرا في وسط العاصمة أثينا.

إعلان

ا ف ب -  تخشى السلطات اليونانية وقوع اعمال عنف جديدة الاربعاء بعد اربعة ايام من اعمال الشغب في وقت تنوي النقابات التظاهر في اثينا بمناسبة الاضراب العام الذي بدأ صباحا على ما افاد مصدر في الشرطة.

وتجاهل الاتحادان النقابيان الرئيسيان في البلاد الاتحاد العمالي العام اليوناني (600 الف منتسب) واتحاد الموظفين (200 الف منتسب) نداء رئيس الوزراء كوستاس كرمنليس للعدول عن تظاهرتين مقررتين في اثينا.

وتمنى كرمنليس مساء الثلاثاء في خطاب الى الامة عدم الخلط بين نضال العمال ومقتل فتى يوناني السبت في اثينا على يد شرطي.

لكن النقابات التي الغت مسيرة ضخمة كانت مقررة في وسط اثينا بسبب اعمال العنف التي وقعت منذ السبت في العاصمة وعدة مدن اخرى، دعت في المقابل العمال الى تجمع "هادئ" امام البرلمان في ساحة سينتاغما عند الظهر (الساعة العاشرة ت.غ.).

وينوي النقابيون الشيوعيون (بامي) من جهتهم التظاهر في وسط اثينا قبل التجمع النقابي.

ويتوقع ان يؤثر الاضراب الذي يطال المصارف والادارات وكبرى الشركات العامة مثل شركة كهرباء اليونان، على حركة النقل البري والجوي والبحري.

ولليوم الرابع على التوالي وقعت مواجهات الثلاثاء بعد جنازة اليكسيس غرغوروبولوس (15 عاما) الذي قتل برصاص شرطي السبت.

وتجري الشرطة تحقيقا الاربعاء حول اتهامات سكان اكدوا فيها ان دراجين من الشرطة اطلقا خلال هذه المواجهات النار في الهواء من مسدسيهما لتخويف المتظاهرين على ما اوضح مصدر في الشرطة.

واطلاق النار تحذيرا مسموح بها في اطار تدخل الشرطة لكن تحقيقا اداريا فتح في هذه المسألة على ما اكد المصدر ذاته.

وقالت الشرطة كذلك ان 41 شخصا هم 16 يونانيا و25 اجنبيا اوقفوا ليل الثلاثاء الاربعاء خلال صدامات وعمليات نهب قرب معهد البوليتكنيك في اثينا الذي يحتله طلاب منذ الاحد.



 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم