الأزمة المالية

اليابان يريد تعزيز خطة الإنعاش الاقتصادي

2 دقائق

أعلن اليابان على لسان رئيس الوزراء تارو اسو تدابير جديدة لإنعاش الاقتصاد الياباني الذي دخل في ركود منذ فترة، وتتضمن هذه التدابير ضخ 192 مليار يورو إضافية.

إعلان

ا ف ب - اعلن رئيس الوزراء الياباني تارو اسو الجمعة تدابير جديدة تبلغ قيمتها 192 مليار يورو لانهاض الاقتصاد الياباني الذي دخل في مرحلة ركود.

وخلال مؤتمر صحافي، اعتبر اسو انه ينبغي تعزيز خطة انهاض الاقتصاد التي اقرت في نهاية تشرين الاول/اكتوبر وتبلغ كلفتها 26 الفا و900 مليار ين (224 مليار يورو).

واعلن تخصيص عشرة الاف مليار ين (85 مليار يورو) لاجراءات ضريبية تشمل خفض الضرائب على ملاك العقارات، فضلا عن 13 الف مليار ين (107 مليارات يورو) لمساعدة المؤسسات المتعثرة.

ولحظت خطة النهوض التي اعلنت نهاية تشرين الاول/اكتوبر انه يمكن للدولة ضخ حتى الفي مليار ين في المصارف لتعزيز الاسس الرأسمالية.

وقال اسو ان "الوضع الاقتصادي اسوأ مما كنا نتوقعه"، مضيفا "سنتخذ اذا تدابير" اضافية.

وتابع "سنحاول ان نكون اول من يتجاوز الركود، على الاقل بين الدول الصناعية".

ورأى ان "الانكماش العالمي هو الاسوأ منذ قرن"، مؤكدا ان "اليابان لا يمكنها حماية نفسها من هذا التسونامي. ولكن، عبر اتخاذ تدابير ملائمة عاجلة، يمكننا التخفيف من تأثيره".

واشتملت الخطة الاولى لاسو على خفض للضرائب ومساعدات مباشرة للاسر وقروض للمؤسسات الصغيرة.

وتسلم اسو منصبه في نهاية ايلول/سبتمبر، وهو من المدافعين عن انهاض الاقتصاد من طريق الانفاق العام.

لكن شعبيته تتراجع وفق استطلاعات الرأي الاخيرة وهو يتعرض لانتقادات داخل الغالبية، حيث يطالبه البعض باتخاذ مبادرات اضافية لانهاض الاقتصاد.

رغم ذلك، استبعد المسؤول الياباني امام الصحافيين الجمعة مجددا امكان الدعوة الى انتخابات تشريعية مبكرة تلبية لطلب المعارضة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم