الاتحاد الأوروبي

اتفاق أوروبي حول المناخ والاقتصاد ومعاهدة لشبونة

5 دقائق

اتفق زعماء دول الاتحاد الأوروبي الـ27 على خطة لإنعاش الاقتصاد بمبلغ 200 مليار يورو، حسب ما أعلن رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون. ويمثل هذا البملغ نسبة 1.5% من الدخل القومي لدول الاتحاد.

إعلان

إقرأ في الموضوع: نيكولا ساركوزي أمام اختبار أوروبي صعب

                     

فعاليات القمة على مدار الساعة: اليوم الأول

 

14.28: قصة حب. انتهت القمة الأوروبية بقول الرئيس ساركوزي "لقد تحمست كثيرا لما أنجزته على رأس الاتحاد".

 

14.08: "لست نادما على شيء". قال نيكولا ساركوزي، تعليقا على الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي: "لست نادما على شيء، ألم تروا إلى كل ما حققناه في غضون ستة أشهر! لقد غيرنا أحوال الاتحاد." 
 

 

14.02: طموح. يعتقد الرئيس ساركوزي، بعد ترأسه لاجتماع استمر ثمان ساعات، أن مشكلة الأوروبيين تكمن في "افتقادهم لأي طموحات"، وقال "لا بد من تجاوز الأنانيات الوطنية والتركيز على أهداف مشتركة".   

 

 

13.53: "نعم، قادرون". تلك هي رسالة رئيس المفوضية الأوروبية البرتغالي جوزي مانويل باروزو لأعضاء الاتحاد. بعد التوصل إلى اتفاق حول معاهدة لشبونة والاقتصاد والمناخ، فهو مقتنع بأن شعار الرئيس الأميركي المنتخب (باراك أوباما) ينطبق على الدول الأوروبية الـ27.

 

13.37: المؤتمر الصحافي الختامي. إنجاز للرئاسة الفرنسية. في غضون دقائق، أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تحقيق إنجازات في الملفات الرئيسية الثلاث: معاهدة لشبونة وخطة الإنعاش الاقتصادي والمناخ. صرح ساركوزي: "معاهدة لشبونة في طريق التسوية". وأضاف، بفخر: "كل الزعماء موافقون على خطة إنعاش على أساس 1.5 من الدخل القومي الخام لكل بلد". وواصل: "حققنا إنجازا تاريخيا، حظ سعيد للجمهورية التشيكية – التي ستتولى رئاسة الاتحاد اعتبارا من 1 كانون الثاني / يناير 2009".   

 

 

12.45: خلاف بين ألمانيا وفرنسا حول الضريبة على القيمة المضافة. لا تزال الأخبار تداولها مصادر غير رسمية، فحسب دبلوماسي فرنسي فإن الخلاف بين ألمانيا وفرنسا بشأن الضريبة على القيمة المضافة لا يزال قائما. وقال الدبلوماسي إن ألمانيا تعارض خفض هذه الضريبة على بعض القطاعات، مثل المطاعم. ومن المتوقع أن يعقد مؤتمرا صحافيا في غضون دقائق. 

 

12.00: التوصل إلى اتفاق حول خطة الإنعاش. ذكر مسؤول في المفوضية الأوروبية أن الزعماء الـ27 اتفقوا على خطة الإنعاش الاقتصادي على أساس 1.5% من الدخل الأوروبي الخام.

 

يذكر أن ألمانيا كانت قد عارضت هذه الخطة.  

 

11.21: معاهدة لشبونة في طريق التسوية. باشر زعماء الدول الأوروبية الـ27 أشغالهم ببروكسل، فيما أكد العديد من الدبلوماسيين أن الزعماء قد اتفقوا على جملة من الضمانات من شأنها أن تعبد الطريق أمام استفتاء جديد في إيرلندا حول معاهدة لشبونة في 2009.    

 

9.12: العودة إلى قاعة الأشغال. بعد ليلة قصيرة، عاد زعماء المجلس الأوروبي إلى قاعة الأشغال، أولهم دونالد تاسك رئيس الوزراء البولندي الذي صرح: "نحن على وشك التوصل إلى اتفاق حول المناخ". وتلاه نيكولا ساركوزي الذي بدت عليه علامات التعب. وكان الرئيس الفرنسي قد قام كعادته بتمارين رياضية صبيحة اليوم في الحديقة الملكية ببروكسل.

وجاء بعد ساركوزي غوردن براون وأنغيلا ميركل، وقالت المستشارة الألمانية من جهتها "أنا متفائلة بشأن التوصل إلى اتفاق" حول المناخ.    

 
 8.00: الاتفاق يلوح في الأفق. المشاورات بين زعماء دول الإتحاد الأوروبي تحقق تقدما بخصوص خطة الإنعاش الاقتصادي الأوروبية، حيث تردد في أروقة مقر الهيئة الأوروبية ان المشاركين في القمة يكونون قد وافقوا على اقتراح المفوضية الأوربية التي طالبت الدول الأعضاء الـ27 بتمويل الخطة في حدود 1،5 بالمائة من الدخل القومي لكل بلد.

كما ينتظر ان يتفق رؤساء دول والحكومات الـ27 حول إمكانية خفض ضريبة القيمة المضافة في قطاع الخدمات في خطوة لإنعاش النشاط الاقتصادي ودفع التشغيل. وكانت ألمانيا أعربت قبل أسابيع على لسان المستشارة انجيلا ميركل عن معارضتها لفكرة المساس بقيمة هذه الضريبة.

وفيما يخص خطة مكافحة تغيير المناخ، يسير زعماء الدول الـ27 باتجاه اتفاق في هذا الشأن، ورجحت مصادر مقربة من القمة المصادقة على مشروع إنشاء صندوق تضامن تقدم به الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لمساعدة الدول الفقيرة التي ترتبط اقتصادياتها من المواد الأولية الملوثة مثل الفحم، ولا زالت التساؤلات قائمة بخصوص نسب انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري الخاضعة لدفع حقوق ونسب ما سماه المفاوضون بـ"حق التلويث المجاني".

وفي الوقت ذاته، أكدت دول الاتحاد الـ27 تمسكها بالهدف المتضمن بتخفيض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 20 بالمئة في آفاق العام 2020، ويرى الملاحظون ان هذا الالتزام يبقى مجرد "إعلان سياسي" ويبرون ذلك بحجم التنازلات التي تقدم بها دول الاتحاد لصالح المجموعات الصناعية.

 

 


 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم