روسيا

توقيف عشرات الأشخاص في مظاهرة غير مرخصة للمعارضة

4 دقائق

دعا بطل العالم السابق للشطرنج غاري كاسباروف إلى مظاهرة في موسكو غداة تأسيسه لحركة معارضة جديدة "سوليدارنوست". وأوقفت قوات الأمن عشرات الأشخاص أثناء المظاهرة.

إعلان

ا ف ب - اوقفت قوات الامن المنتشرة باعداد كبيرة نحو 150 شخصا في موسكو وسانت بطرسبورغ خلال تظاهرات غير مرخص لها نظمتها المعارضة بدعوة من بطل الشطرنج السابق غاري كاسباروف الذي يحاول الاستفادة من الاستياء المرتبط بالازمة الاقتصادية في روسيا.

وقال متحدثان باسم الشرطة في المدينتين لوكالة فرانس برس انه تم توقيف نحو 90 شخصا في موسكو و60 في سانت بطرسبورغ لانهم ارادوا المشاركة في تظاهرات غير مرخص لها.

واوقف المتظاهرون في ساحة تريومفالنايا في وسط موسكو حيث دعت المعارضة الى التجمع في الساعة 14,00 (11,00 ت غ) وتم نشر مئات من عناصر مكافحة الشغب.

وقالت ايرما كوغان (69 عاما) "سئمت من الخوف، اتيت للمشاركة في مسيرة المعارضة، ولم يدعوني امر. لم ار في حياتي مثل هذا العدد من رجال الشرطة الذين ندعوهم حماة المواطنين. انا غير متفقة مع سياسة النظام".

ووضع احد قادة حركة "روسيا الاخرى" المعارضة، زعيم الحزب الوطني البلشفي ادوارد ليمونوف، في سيارة للشرطة مع احد المقربين منه الكسندر افرين، كما اعلن الاخير في اتصال بهاتفه الجوال.

وافاد موقع غاري كاسباروف على الانترنت انه تم اعتقال نحو خمسين شخصا بينهم رئيس اتحاد الضباط السوفيات الجنرال الكسي فومين الذي اراد الانضمام مع غيره من الضباط المتقاعدين الى التجمع.

ورفضت بلدية موسكو تنظيم المسيرة المعارضة لسياسة الرئيس ديمتري مدفيديف وحكومة فلاديمير بوتين في ساحة تريموفالنايا، مؤكدة انه من المقرر تنظيم تظاهرات اخرى في الساحة.

وسعى كاسباروف للانضام الى المسيرة لكنه لم يشاهد بين المتظاهرين. وقالت المتحدثة باسمه ليودميلا مامينا لفرانس برس انه لم يتمكن من الوصول في الوقت المناسب بسبب الانتشار الكثيف للشرطة.

وقالت "انه في منزله لكن الشرطة اغلقت الشارع". ويفترض ان يعقد كاسباروف مؤتمرا صحافيا ظهر الاثنين.

وقال كاسباروف الجمعة في مؤتمر صحافي ان المسيرة التي سماها مسيرة "المعارضة" هدفها "اظهار التضامن بين مختلف القوى التي تنادي بتغيير سلمي للنظام غير الشرعي".

واضاف "لم يفهم الناس بعد ان الازمة خطيرة وستطول. السلطات تعلم ان الوضع سيتغير خلال بضعة اشهر وتريد قمع الاحتجاج في المهد".

واسس سياسيون وناشطون روس بقيادة كاسباروف السبت حركة معارضة جديدة اطلقوا عليها اسم "سوليدارنوست" خلال مؤتمر عقدوه في ضاحية موسكو.

وصوت اكثر من مئة مندوب قدموا من اربعين منطقة روسية برفع اليد للمصادقة على انشاء الحزب الجديد.

ونظم المؤتمر كاسباروف والمعارض الليبرالي الروسي بوريس نيمتسوف وشارك فيه ممثلون لعدد من حركات المعارضة منها اتحاد القوى اليمينية (ليبرالي) والاتحاد الشعبي الديموقراطي الروسي بزعامة رئيس الوزراء السابق ميخائيل كاسيانوف الذي تغيب عن المؤتمر وناشطون من اجل حقوق الانسان.

وبعدما هنأ كاسباروف المندوبين على التصويت، قال "من المستحيل اصلاح هذا النظام. ان هدفنا الاول سيقضي بتفكيك نظام بوتين. انها الوسيلة الوحيدة لاعادة الحرية والتنافس السياسي الى البلاد"، مثيرا تصفيق الحضور.

وفي سانت بطرسبورغ، شمال غرب روسيا، افاد مراسل فرانس برس ان الشرطة اوقفت نحو عشرة اشخاص ارادوا المشاركة في مسيرة المعارضة. وقالت الشرطة انها اوقفت ستين شخصا في الاجمال في المدينة.

وشارك نحو 300 شخص، وفق الشرطة، في تجمع اخر مرخص له في ساحة تشرنيتشيفسكي في وسط المدينة هاتفين "روسيا ستكون حرة"، و"نريد روسيا اخرى".

وقال الكسندر، وهو مهندس في الثامنة والاربعين، "اشعر بالخجل لان عددنا قليل. اما ان الناس خائفون واما ان المعارضة غير منظمة وغير قادرة على التعبئة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم