طاقة

تراجع أسعار النفط رغم قرار اوبك خفض الإنتاج

5 دقائق

لم يؤثر قرار منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" بخفض انتاجها مليوني برميل يوميا على السوق، حيث هبط سعر البرميل دون الـ40 دولار في نيويورك للمرة الأولى منذ تموز/يوليو 2004.

إعلان

ا ف ب - هبط سعر برميل النفط دون 40 دولارا في نيويورك الاربعاء، للمرة الاولى منذ تموز/يوليو 2004، رغم القرار الذي اعلنته منظمة الدول المصدر للنفط (اوبك) قبل وقت قليل بخفض انتاجها بمقدار 2,2 مليون برميل يوميا.

وسجل سعر برميل النفط المرجعي الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم كانون الثاني/يناير 39,94 دولارا في ادنى مستوى له منذ 14 تموز/يوليو 2004.

وبعيد هذا الهبوط التاريخي عاد سعر البرميل قرابة الساعة 19,40 تغ ليرتفع فوق عتبة الاربعين دولارا مسجلا 40,31 دولارا بانخفاض 3,29 دولارا عن سعر اغلاق الثلاثاء.

وكان برميل خام برنت في لندن هبط دون هذه العتبة مطلع الشهر حيث بلغ 39,5 دولارات في 5 كانون الاول/ديسمبر.

 

اوبك تعلن خفضا قياسيا قدره 2,2 مليون برميل يوميا

 

اعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) الاربعاء في وهران (الجزائر) خفضا قياسيا لانتاج النفط قدره 2,2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الاول من كانون الثاني/يناير بهدف لجم تدهور الاسعار لكن يبدو ان القرار كان له على الفور تأثير عكسي.

وهذا الخفض الثالث في غضون اربعة اشهر هو الاكبر الذي تقرره اوبك منذ اعتماد نظام الحصص في 1982.

ولم تحصل اوبك على موافقة رسمية من الدول المنتجة غير الاعضاء في الكارتل التي دعيت الى الاجتماع لكن روسيا واذربيجان اكدتا استعدادهما لخفض انتاجهما لدعم الكارتل في جهوده لاحلال الاستقرار في السوق.

وقال الرئيس الحالي لاوبك وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل خلال مؤتمر صحافي بعد اجتماع وهران "لا نتحدث باسم روسيا والقرار يعود لهم".

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ايغور سيتشين للصحافيين في الجزائر "اذا استمر الوضع الراهن للاسعار لا نستبعد امكانية استمرار خفض صادراتنا بمعدل 300 الى 320 الف برميل يوميا".

ووعدت اذربيجان بخفض قدره 300 الف برميل يوميا.

وبعيد اعلان الخفض تراجع برميل النفط في لندن الى ادنى مستوى له منذ تموز/يوليو 2004 مسجلا 40,20 دولارا.

وهبط سعر برميل النفط المرجعي الخفيف دون 40 دولارا في نيويورك للمرة الاولى منذ تموز/يوليو 2004 كذلك.

ويشكل هذا الخفض القياسي مفاجأة مزدوجة. فهو يتجاوز توقعات المحللين الذين كانوا يراهنون على خفض يتراوح بين 1,5 ومليوني برميل يوميا وهو يتجاوز اعلان وزير البترول السعودي علي النعيمي عن توافق الدول الاعضاء على خفض بمقدار مليوني برميل.

وقال خليل "لقد تجاوزنا توقعاتكم وامل ان نكون اتينا بمفاجأة".

وقد حذر هاري تشيلينغيريان المحلل لدى مصرف "بي ان بي باريبا" صباح الاربعاء من ان "اي محاولة لدعم الاسعار بطريقة قوية عبر خفض (الانتاج) بشكل اكثر من المتوقع قد يأتي بنتائج عكسية عبر تعزيز التشاؤم المحيط بالاقتصاد".

واوبك متخوفة من انهيار الاسعار التي نزلت تحت عتبة الاربعين دولارا للبرميل مطلع كانون الاول/ديسمبر في لندن رغم قرارين بخفض الانتاج اتخذتهما اوبك منذ ايلول/سبتمبر وقدرهما مليونا برميل يوميا.

وجاء في البيان الختامي لاجتماع اوبك ان "تأثير التباطؤ الاقتصادي ساهم في القضاء على الطلب مما ادى الى انهيار لا سابق له للاسعار التي تراجعت اكثر من 90 دولارا للبرميل منذ تموز/يوليو" مضيفا انه في حال تراجعت الاسعار اكثر "ستهدد الاستثمارات الضرورية لضمان امداد قوي على المدى المتوسط والطويل".

وقال خليل "نحن في بيئة متدهورة جدا".

واعتبر ديفيد ايرنسبيرغر من وكالة "بلاتس" المتخصصة انه في "حال لم يتم تحفيز الطلب فان كل عمليات الخفض هذه لن تساعد اوبك على تحقيق اهدافها بتحقيق استقرار الاسعار".

وفي الوقت ذاته يبقى العامل الوحيد الكفيل بتحقيق استقرار الطلب هو سعر غير مرتفع الخيار الذي تقاومه اوبك على ما اضاف هذا المحلل.

وقالت اوبك التي باتت تتوقع تقلصا في الطلب في 2008 و2009 للمرة الاولى منذ ربع قرن ان "كميات النفط التي تعرض في السوق اكبر من الطلب الحالي".


 

 


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم