الولايات المتحدة

لا اتصالات مشبوهة بين فريق أوباما وبلاغوجيفيتش

4 دقائق

أكد الفريق الانتقالي لباراك اوباما في تقرير انه لم يجر اتصالات مشبوهة مع حاكم ايلينوي رود بلاغوجيفيتش الذي وقع اتهامه بالسعي الى بيع مقعد السناتور الذي شغر بعد أن غادره أوباما نحو البيت الأبيض.

إعلان

أ ف ب - اكد الفريق الانتقالي لباراك اوباما في تقرير الثلاثاء انه لم يجر اتصالات مشبوهة مع حاكم ايلينوي رود بلاغوجيفيتش المتهم بمحاولة بيع مقعد السناتور الذي كان يشغله الرئيس الاميركي المنتخب.

ودقق غريغ كريغ المستشار القانوني لاوباما الذي اعد هذا التقرير الذي يقع في اربع صفحات، في كل الاتصالات التي جرت بين فريق اوباما ومكتب حاكم هذه الولاية الواقعة في الشمال.

وقال كريغ في مؤتمر صحافي هاتفي ان "تحقيقي كشف انه ليس هناك ما يثير الشبهات في هذه الاتصالات".

واوضح التقرير ان الامين العام الجديد للبيت الابيض رام ايمانويل تحدث هاتفيا "مرة او مرتين" مع الحاكم بلاغوجيفيتش مطلع تشرين الاول/نوفمبر بعد انتخاب اوباما.

وقال ان "شخصا واحدا في فريق اوباما تحدث مع حاكم الولاية او مع فريقه وهذه الاتصالات كانت عادية ومقبولة تماما"، ملمحا بذلك الى ايمانويل.

واضاف ان الرجلين تحدثا عن المقعد الذي كان يشغله ايمانويل في مجلس النواب عن ولاية ايلينوي والذي سيشغر ايضا، وبشكل مقتضب عن مقعد السناتور اوباما.

واوقف بلاغوجيفيتش في التاسع من كانون الاول/ديسمبر وافرج عنه بكفالة. وكشفت نصوص الاتصالات الهاتفية التي نشرها مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) انه حاول بيع مقعد سناتور ايلينوي الذي بقي شاغرا بعد انتخاب اوباما رئيسا للولايات المتحدة.

وكشف التنصت على مكالمات حاكم ايلينوي انه كان غاضبا لان فريق اوباما لم يقدم له سوى التقدير مقابل تعيين هذه الشخصية او تلك.

ويمكن ان يحكم بالسجن حتى ثلاثين عاما على بلاغوجيفيتش المتهم بالاحتيال والفساد والذي يخضع لتحقيق حول قضية اخرى مما يفسر تمكن مكتب التحقيقات الفدرالي من التنصت على اتصالاته باذن من القضاء.

ويعود الى حكام الولايات تعيين اعضاء مجلس الشيوخ الذين تصبح مقاعدهم شاغرة، بانتظار الانتخابات المقبلة لمجلس الشيوخ بعد سنتين.

وبعد يومين من كشف الفضية، قال اوباما انه "واثق تماما" من ان اي مساومة لم تجر على مقعده في مجلس الشيوخ بين فريقه وحاكم ايلينوي (شمال).

ويمضي اوباما حاليا عطلة في هاواي. وقد استمع الى افادته المدعي المكلف القضية باتريك فيتزجيرالد الاسبوع الماضي.

ويوضح التقرير ان ايمانويل اجرى "اربعة اتصالات هاتفية" مع جون هاريس مدير مكتب حاكم ايلينوي.

ويضيف ان الرجلين تحدثا عن مقعد اوباما مشيرين الى "صفات المرشحين المحتملين والامتيازات الاستراتيجية التي سيمنحها كل مرشح لمجلس الشيوخ".

وتابع المصدر نفسه ان ايمانويل اعطى "بموافقة الرئيس المنتخب" اسماء اربعة اشخاص يبدون مؤهلين لشغل مقعد اوباما في مجلس الشيوخ، موضحا ان هاريس "لم يحاول الحصول على اي امتياز شخصي للحاكم في اي من هذه الاتصالات".

واكد التقرير ان المستشارة المقبلة في البيت الابيض فاليري جاريت التي ذكر في القضية انها مهتمة بمقعد السناتور "لم تجر اي اتصال مع الحاكم بلاغوجيفيتش" او فريقه.

وكان رود بلاغوجيفيتش نفى في مؤتمر صحافي الاسبوع الماضي الاتهامات الموجهة اليه ووعد بالعمل على اثبات براءته، رافضا بشدة الاستقالة من منصبه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم