تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الانقلابيون يعدون بتنظيم انتخابات "حرة وشفافة" نهاية 2010

تعهد العسكريون الانقلابيون في غينيا بتنظيم "انتخابات حرة وشفافة" في كانون الثاني/ديسمبر 2010، وحذروا من تدخل مرتزقة أجانب استعان بهم حسب قولهم الضباط الموالون.

إعلان

أفريقيا

أ ف ب -  اكد العسكريون الانقلابيون في غينيا الاربعاء امساكهم بزمام السلطة في البلاد متعهدين "بتنظيم انتخابات انتخابات حرة وذات مصداقية وشفافة اواخر كانون الثاني/ديسمبر 2010" بحسب بيان بثته الاذاعة الرسمية.

وقال البيان "يا شعب غينيا، ان امساك جيشك بالسلطة هو عمل وطني يلبي رغبة الشعب بالتخلص من البؤس، نحن فخورون بانجاز هذه المهمة، ان المجلس (الانقلابي)، الفخور بانجاز هذه المهمة، لا يطمح الى البقاء في السلطة".

واضاف البيان ان "هدفنا الوحيد يكمن في المحافظة على وحدة اراضي البلاد، وعليه، يتعهد المجلس بتنظيم انتخابات حرة وذات مصداقية وشفافة اواخر كانون الثني/ديسمبر 2010".

وختم البيان بتأكيد "التزام المجلس (العسكري) احترام  هذا الاعلان".

وكانت ولاية الرئيس الغيني لانسانا كونتي، الذي فارق الحياة مساء الاثنين، تنتهي في نهاية 2010.
  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.