الفاتيكان

البابا بنديكتوس السادس عشر يصلي من أجل السلام في العالم

4 دقائق

تجمع حشود المؤمنين في ساحة القديس بطرس في روما للاستماع إلى رسالة البابا بنديكتوس السادس عشر.

إعلان

رسائل سلام وأمل في مواجهة الأزمة الاقتصادية

 

رويترز -  قال البابا بنديكت اليوم الخميس إنه يأمل أن يجلب عيد الميلاد الأمل لمن يعانون الحرب والإرهاب  والظلم والفقر وتوجه بدعوة للسلام في الأرض المقدسة.


ومن المقرر أن يزور البابا الأرض المقدسة في عام 2009 ومن المحتمل أن يزور 
إسرائيل والأراضي الفلسطينية.


وفي رسالته بمناسبة عيد الميلاد أعرب عن أمله في أن تتمكن المنطقة - التي 
شهدت تجدد العنف عقب انتهاء هدنة هذا الشهر بين إسرائيل وفصائل فلسطينية 
بقيادة مسلحي حماس - من العودة إلى المسار تجاه السلام.


وقال بنديكت "فليشع النور الالهي من بيت لحم عبر الأرض المقدسة حيث يبدو 
الأفق مرة أخرى كئيبا للإسرائيليين والفلسطينيين" مدينا "المنطق المنحرف للصراع 
والعنف."


وأضاف "فلتنتشر عبر لبنان والعراق وكل الشرق الأوسط."


كما وجه البابا أفكاره إلى من يخافون المستقبل بمن فيهم سكان أغنى دول 
العالم والتي ضربتها الأزمة المالية العالمية بشدة.


وقال من الشرفة الوسطى بكاتدرائية القديس بطرس أمام عشرات الآلاف من 
الأشخاص في الأسفل "فليسطع نور الميلاد فصاعدا في كل هذه الأماكن ويشجع جميع الناس 
على أداء دورهم في روح من التضامن الحقيقي."


وأضاف "إذا سعى الناس وراء مصالحهم الشخصية فقط فان عالمنا سينهار 
بالتأكيد."


كما أعرب البابا الذي يحتفل بعيد الميلاد الرابع منذ توليه منصبه عن الاسى 
للمشاكل المتفاقمة في زيمبابوي والتي في ظل حكم الرئيس روبرت موجابي قتل وباء 
الكوليرا فيها أكثر من 1100 شخص ويتسبب التضخم الهائل في مضاعفة الأسعار كل 
يوم.


وقال إن شعب زيمبابوي "محاصر لمدة طويلة جدا في أزمة سياسية واجتماعية 
تزداد سوءا للأسف."


وأشار كذلك إلى العنف في جمهورية الكونجو الديمقراطية ودارفور إضافة إلى 
"المعاناة اللامتناهية" للصومال.


وفي وقت سابق اليوم الخميس رأس البابا بنديكت قداس عيد الميلاد الذي يحتفل 
به 1.1 مليار كاثوليكي في العالم عند منتصف الليل ووجه دعوة الي انهاء اساءة 
معاملة الاطفال بكافة اشكالها.


وقال في القداس الذي اقيم في كاتدرائية القديس بطرس "فلنفكر في اطفال 
الشوارع المحرومين من نعمة منزل الاسرة.


"ولنفكر في اولئك الاطفال ضحايا صناعة الافلام الاباحية وكافة الاشكال الاخرى 
المروعة للانتهاكات والتي تترك اثارها المؤلمة في اعماق ارواحهم."


وقال البابا انه يتعين على الكاثوليك ان "نبذل كل ما في طاقتنا لوضع 
نهاية لمعاناة هؤلاء الاطفال."


وعلى مدى العام المنصرم تطرق البابا مرارا الي مسألة الانتهاكات الجنسية 
التي تعرض لها اطفال على ايدي رجال دين كاثوليك لكنه لم يثرها في كلمته في عيد 
الميلاد.


واعتذر البابا عن تلك الانتهاكات والتقى باشخاص وقعوا ضحية لها اثناء 
رحلة في يوليو تموز الى استراليا وزيارة الي الولايات المتحدة في ابريل نيسان.


وقال البابا ان الانسانية في حاجة الي "تغيير للقلوب" لتخليص العالم من 
الشر.


وقال "اذا تغير الناس فعندئذ فقط فان العالم سيتغير.. ومن أجل التغيير فان 
الناس بحاجة الى النور الذي يأتي من الله."
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم