الأراضي الفلسطينية

حماس ترد وإسرائيل تتوعد بمزيد من العمليات

4 دقائق

أطلقت حماس عددا من الصواريخ باتجاه عسقلان جنوب إسرائيل ودعت عناصرها إلى تكثيف العمليات ضد إسرائيل التي أكدت من جهتها أن هذه العمليات ليست إلا في بدايتها، فيما فتحت مصر معبر رفح لاستقبال الجرحى الفلسطينيين.

إعلان

أ ف ب - اعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس السبت مسؤوليتها عن اطلاق عدد من الصواريخ باتجاه عسقلان جنوب اسرائيل،  ودعت عناصرها الى الرد بكل قوة على هذا "العدو الغاصب".

وكانت كتائب القسام توعدت اسرائيل ب"برد مزلزل" على الغارات التي شنها الطيران على قطاع غزة واسفرت عن مقتل 155 فلسطينيا، مؤكدة ان "كل الخيارات مفتوحة".

واعلنت اذاعة الجيش الاسرائيلي مقتل مدني اسرائيلي السبت في مدينة نتيفوت (جنوب) جراء اطلاق صاروخ من قطاع غزة.

اعلن المتحدث العسكري الاسرائيلي افي بنياهو لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان العملية التي شنها الطيران الحربي السبت على حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في قطاع غزة "ليست الا في بدايتها".

وقال "هذه ليست الا بداية عملية تم شنها بعد قرار من الحكومة. قد تستغرق وقتا. لم نحدد مهلة ونحن نتصرف تبعا للوضع على الارض".

وردا على احتمال شن عملية برية على القطاع اجاب ان "الجيش الاسرائيلي يمتلك مروحة واسعة من الوسائل للجوء اليها عند الاقتضاء".

واوضح ان "الطيران الاسرائيلي استهدف السبت مخيمات تدريب عسكرية ومكاتب حكومية وترسانات ومراكز قيادة تتبع جميعها لحركة حماس الارهابية".

واضاف انه "تمت المحافظة بعناية على سرية هذه العملية وكانت المفاجأة تامة (...) غالبية الضحايا هم من عسكريي حماس".

دانت رئاسة الجمهورية في مصر السبت "الاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة" وحملت اسرائيل "مسؤولية ما اسفرت عنه من الشهداء والمصابين"، وقررت فتح معبر رفح لاستقبال الجرحي الفلسطينيين.

ولكن رئاسة الجمهورية المصرية لم تعف في بيانها الفصائل الفلسطينية من المسؤولية عما يحدث.

وقال البيان الذي بثته وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان "اسرائيل استمرت فى التلويح بالتصعيد العسكرى فى غزة خلال الاسابيع الماضية ومصر حذرت من هذا التصعيد وتداعياته على الاوضاع الانسانية بالقطاع وعلى استقرار الشرق الاوسط".

واضاف البيان ان مصر دعت ايضا "الفصائل الفلسطينية للتجاوب مع جهودها لتمديد التهدئة والامتناع عما يتيح الذرائع لاسرائيل للعدوان على غزة".

واكد ان "عدم تجاوب الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني مع الجهود المصرية خلال الفترة الماضية لن ينال من عزمها على مواصلة هذه الجهود وسوف تواصل مصر اتصالاتها لتهيئة الاجواء المواتية لاستعادة التهدئة وتحقيق الوفاق بين الفصائل الفلسطينية رفعا للمعاناة عن الشعب الفلسطيني".

واضاف ان "الرئيس محمد حسنى مبارك اصدر تعليماته اليوم باستقبال كافة ضحايا العدوان الاسرائيلى من المصابين عبر معبر رفح وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم بالمستشفيات المصرية".

من جهة اخرى، قال مسؤول في معبر رفح الذي يربط مصر بقطاع غزة ان ست سيارات توجهت الى معبر رفح في انتظار وصول الجرحى الفلسطينيين.

واوضح ان مستشفى العريش سيستقبل جرحى كما سيتم نقل اخرين الى مستشفيات في مدينة الاسماعيلية (على قناة السويس) والى القاهرة.

من جهة اخرى قالت مصادر امنية مصرية ان اجهزة الامن دفعت نحو 500 شرطي الى خط الحدود بين مصر ورفح تحسبا لاي حوادث قد تقع بعد القصف الاسرائيلي على غزة الذي اوقع عشرات القتلي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم