الغارات الإسرائيلية على غزة

عباس يحمل حماس المسؤولية

3 دقائق

حمّل الرئيس الفلسطيني محمود عباس حركة المقاومة الإسلامية حماس مسؤولية الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة لعدم تمديدها التهدئة مع إسرائيل التي دامت ستة أشهر.

إعلان

رويترز - حمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة لعدم تمديدها التهدئة مع إسرائيل التي دامت ستة أشهر.

 

وذكر ان استمرار التهدئة كان من شأنه أن يجنب الفلسطينيين الغارات الإسرائيلية التي اسفرت عن سقوط أكثر من 270 قتيلا خلال يومين.

 

وأضاف في القاهرة "تكلمنا معهم بالهواتف وقلنا لهم نرجوكم نتمنى عليكم لا تقطعوا التهدئة فلتستمر التهدئة ولا تتوقف حتى نتفادى ما حصل وليتنا تفاديناه."

 

ودب الخلاف بين حماس وحركة فتح التي يتزعمها عباس منذ فوز حماس في انتخابات المجلس التشريعي عام 2006 وتغلبت حماس على قوات فتح في اقتتال داخلي بغزة في يونيو حزيران 2007 .

 

وقالت اسرائيل ان غاراتها تأتي ردا علي هجمات صاروخية لحماس عبر الحدود. واتهم كل جانب الاخر بانتهاك التهدئة والتسبب في فشل تمديدها بعد 19 ديسمبر كانون الأول.

 

وقال عباس عقب محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة ان الاولية لانهاء اراقة الدم والعودة إلى التهدئة.

 

وتتوسط مصر بين حماس وإسرائيل وبين حماس والسلطة الفلسطينية. وذكر وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط انه جرى استدعاء السفير الاسرائيلي لدى مصر إلى وزارة الخارجية لليوم الثاني.

 

وقال ان مصر ابلغته اعتراضها على العمليات العسكرية مضيفا "نحن نطالب بوقف وعدم قيام الجيش الاسرائيلي بغزو جديد."

 

وذكر ان التهدئة ستكون هدف اجتماع وزراء الخارجية العرب في مصر يوم الاربعاء المقبل.

 

واقترح عدد من الزعماء العرب عقد قمة عربية للرد على الهجمات على غزة ولكن ابو الغيط المح إلى ان ذلك قد يستغرق بعض الوقت.

 

وقال ابو الغيط "اعتقد ان الاولوية هي الاجرءات العربية على مستوى وزراء الخارجية... ثم ننظر في مرحلة تالية. ولكننا لا نتصور اننا نتحرك بدون اعداد جيد لمثل هذه القمة. يجب النظر اولا في اجراءات وقف اطلاق النار."


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم