الغارات على غزة

الحصيلة ترتفع إلى قرابة 300 قتيل في اليوم الثاني من الغارات

5 دقائق

يواصل الطيران الإسرائيلي غاراته على قطاع غزة في اليوم الثاني على التوالي. وارتفعت حصيلة الموتى إلى أكثر من 290 فلسطينيا، بينما بدأت اسرائيل حشد دبابات وقوات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل.

إعلان

 

 طالعوا أيضا:أكثر من 225 قتيل في غارات إسرائيلية على غزة

 

ا ف ب -  واصل الطيران الاسرائيلي غاراته الجوية على اهداف في قطاع غزة ما رفع عدد القتلى الفلسطينيين الى حوالى 300 قتيل على الاقل في اعنف هجمة اسرائيلية منذ عشرات السنين، حسب ارقام وزير الصحة في الحكومة المقالة.

من جهتها بدأت اسرائيل  نهار اليوم الاحد حشد دبابات وقوات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل وفقا لمصورون في وكالة فرانس برس ، مما يوحي بان عملية برية باتت وشيكة.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الاسعاف و الطوارئ في وزارة الصحة ان "عدد الشهداء بلغ 287 شهيدا على الاقل حتى هذه اللحظة".

بدوره قال باسم نعيم في مؤتمر صحافي في مستشفى الشفاء ان "الاحصائيات الاولية تفيد عن اكثر من 300 شهيد واكثر من الف جريح من بينهم اكثر من 180 مصابا بجراح بالغة الخطورة".

وحذر من "نفاذ 105 اصناف من الادوية و 225 صنفا من المهمات الطبية".

ولم يستبعد حسنين ايضا ان يتجاوز عدد القتلى ال300 "لا سيما ان ما زال البعض تحت الانقاض".

وقتل فلسطيني في غارة جوية اسرائيلية استهدفت سيارة في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة الاحد.

وقالت مصادر طبية في مستشفى كمال عدوان لوكالة فرانس "وصلتنا جثة متفحمة جراء غارة جوية اسرائيلية استهدفت سيارة في جباليا".

من جهة ثانية، رد نعيم على الاتهامات التي وجهها وزير الخارجية المصري اليوم لحركة حماس بانها تمنع المرضى من السفر للعلاج بقوله ان "عددا كبيرا من الجرحى حالتهم حرجة واي انتقال يعرض حياتهم للخطر".

واضاف "لدينا تجربة منذ ستة اشهر حيث استشهد ستة من جرحانا في مستشفيات العريش". وتابع ان "سيارات الاسعاف منتشرة في كل الشوارع ومصر رفضت طلبنا بادخال سيارات الاسعاف المصرية لنقل الجرحى".

وكان وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط، قال في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان حماس "لا تسمح للجرحى" الفلسطينيين بعبور منفذ رفح الى مصر التي عرضت تقديم العلاج لهم.

وافاد شهود عيان ومصادر طبية فلسطينية ان الطيران الاسرائيلي نفذ عدة غارات جوية استهدفت الانفاق بين مصر وغزة مما ادى الى سقوط قتيلين واكثر من عشرين جريحا. وقال مصور فرانس برس ان الطيران الاسرائيلي قصف الانفاق على الحدود المصرية باكثر من عشرين قذيفة.

واكد حسنين لفرانس برس ان "تم اجلاء جثتين لشهيدين بعد قصف الطيران الاسرائيلي للانفاق واصيب اكثر من 22 آخرين". واضاف "بذلك يرتفع عدد الشهداء منذ الامس الى 287 شهيد".

واشار الى ان "الطيران الاسرائيلي قصف سيارة مدنية وسط غزة ولا توجد اصابات حتى الان".

وافاد شهود عيان ان "الغبار الناجم عن قصف الطيران الاسرائيلي للانفاق يملأ رفح".

من جهتها بدات اسرائيل  نهار اليوم الاحد حشد دبابات وقوات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل وفقا لمصورون في وكالة فرانس برس ، مما يوحي بان عملية برية باتت وشيكة.

وعلى الحدود الشمالية قرب معبر ايريز تمركزت 16 دبابة بينما كانت دبابات اخرى تصل تواكبها شاحنات عسكرية. وتمركزت عدة آليات لنقل الجند في المنطقة.

وعلى بعد حوالى خمسين كيلومترا جنوبا كانت حوالى عشر دبابات متمركزة.

وكان مسؤول حكومي اسرائيلي اعلن الاحد ان اسرائيل قررت استدعاء الاف من جنود الاحتياط بعد توعد اسرائيل بشن عملية برية على قطاع غزة الذي تشن غارات جوية دامية عليه منذ امس.

وقال المسؤول الاسرائيلي في ختام الاجتماع الاسبوعي للحكومة ان "الحكومة وافقت على استدعاء 6500 من جنود الاحتياط. هذه التعبئة تشمل وحدات القتال ووحدات الدفاع المدني".

وقال متحدث باسم الحكومة الاسرائيلية في مقابلة مع تلفزيون "ار تي ال" الفرنسي الاحد ان 97% من الفلسطينيين الذين قتلوا في الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة ينتمون لحركة حماس.

وكانت ازدحمت شوارع مدن ومخيمات قطاع غزة نهار الاحد  بعشرات الاف الفلسطينيين الغاضبين الذين شيعوا في جنازات اكثر من مائتي "شهيد" سقطوا في اعنف موجة غارات جوية اسرائيلية منذ عشرات السنين وهم يدعون للثائر والانتقام.

وساد حداد عام مناطق قطاع غزة التي اتشحت بالسواد.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم