سوريا

مارسيل خليفة يهدي أمسيته في دمشق الى "الأهل في غزة"

6 دقائق

استهل الفنان الملتزم مارسيل خليفة حفلة أقامها في دمشق مساء السبت بالقول "اسمحو لي ان اهدي هذه الامسية الى اهلنا في غزة" واختتم حفلته بالتأكيد على ضرورة "الوحدة العربية والتضامن" مع غزة من اجل "صد العدوان" الاسرائيلي.

إعلان


استهل الفنان الملتزم مارسيل خليفة حفلة اقامها في دمشق مساء السبت بالقول "اسمحو لي ان اهدي هذه الامسية الى اهلنا في غزة" واختتم حفلته بالتأكيد على ضرورة "الوحدة العربية والتضامن" مع غزة من اجل "صد العدوان" الاسرائيلي.

وحضر حوالى 7500 شخص الحفلة التي اقيمت في صالة الفيحاء الرياضية في دمشق بعد حفلات اخرى اقامها في حلب وحمص واللاذقية في اطار جولة موسيقية يقوم بها خليفة تحمل عنوان "ونحن نحب الحياة" تحية لروح الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

وكانت الحفلة التي اقيمت في دمشق الاضخم بين هذه الامسيات التي نظمتها احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية على مدار العام.

وامتلأت الصالة بجمهور تفاعل بعمق مع خليفة ورافقه في اغانيه التي حفظها معظم الحاضرين عن ظهر قلب، مما دفع مارسيل خليفة الى القول ان الجمهور "هو من احيا الحفلات".

وبدا الجمهور اشبه بجوقة هائلة ومتناغمة قادها خليفة في بعض الاحيان بملاحظات اعطاها لتوجيه الاداء. فقد رأى مرة ان الاغنية لا تحتاج الى تصفيق يصاحبها ومرة قال ان الاغنية يلزمها "صوت أكثر دفئا وخصوصا صوت الصبايا".

وكان الجمهور يتجاوب معه في كل الحالات.

ولعل ذروة التناغم جاءت عندما اهدى خليفة احدى اغنياته "للسجناء العرب في السجون الاسرائيلية"، فصفق الجمهور طويلا، قبل ان يكمل خليفة "والى السجناء العرب في السجون العربية" لتعصف الصالة بالتصفيق والهتاف.

وهذا التناغم عبر عنه خليفة بعد انتهاء الحفل "هذا يظهر كم هناك رغبة لدى المواطن العربي ليقول لا".

وتوافد الحضور الى مكان الحفل قبل ساعات من بدايته.

وما ان لاحت تلك البداية، مع ظهور العازفين على المنصة، حتى بدأت عاصفة من التصفيق اصبحت مدوية يرافقها الصفير والهتاف عندما ظهر مارسيل خليفة حاملا عوده الذي يلازمه منذ بداياته الفنية.

وكان الشباب يشكل الغالبية العظمى من الحضور الحاشد.

وقالت سيروزا (21 عاما) انها تربت على صوت مارسيل خليفة، موضحة انها المرة الاولى التي تحضر فيها حفلا له "بعد انتظار طويل".

وتحاول هذه الصبية، مع صديقتها سلام التي تحضر الحفل معها، ان تشير الى اكثر من مجموعة اصدقاء لهم في ارجاء مختلفة من الصالة، مؤكدة "لسنا مجموعة صغيرة. نحن شريحة واسعة من الشباب السوري الذين لا تزال تعنيهم قضاياهم وهويتهم العربية".

واضافت صديقتها ان الحديث عن "تردي ذوق الشباب" امر "مغلوط" لان جمهور نجوم الفضائيات يصبح نجما اما الجمهور الاخر "يهمشه" الاعلام، على حد تعبيرها.

وبدأ خليفة الحفل باغنية "امر باسمك" التي تنتمي الى انتاجه الحديث. وبدا ان الجمهور يستطيع ان يبتكر مشاركته الخاصة، مع كل اغنية.

واذا كانت الاغنية الاولى تستلزم مساحة اكبر للمغني، وهدوءا في ادائه، فان بعض الحضور اضاؤا الشموع ولوحوا بها مصاحبين الغناء ومرددين الاهات بعد المغني مع انه كان يؤدي اغنية يسمعها الجمهور للمرة الاولى.

وقدم خليفة في الحفلة الحانا جديدة لبعض قصائد الشاعر الراحل محمود درويش. وردد مرتين اول تلك الالحان من قصيدة "يطير الحمام" ثم طلب من الجمهور ان يغنيها. وبسرعة التقط الجمهور اللحن واخذ يردد الاغنية.

كما قدم اغنيتين جديدتين الاولى من قصيدة كتبها درويش عن مدينة دمشق، وقال انه انه استعار لحنها من الالحان المعروفة في تراث المدينة. ويقصد بذلك لحن موشح "يا ليل الصب متى غده" الذي كانت غنته المطربة اللبنانية فيروز ايضا.

اما الاغنية الثانية فهي من قصيدة "ونحن نحب الحياة" لمحمود درويش.

وتنوع برنامج الحفل الذي قدم فيه خليفة بعضا من اغانيه الاشهر مثل "منتصب القامة امشي"، و"يا بحرية".

وشاركت في الحفل المغنية اللبنانية اميمة الخليل التي رافقت خليفة منذ بدايته، وقدمت اغنية يحفظهما الجمهور غيبا هي "عصفور طل من الشباك" وصاحبت خليفة في اغان اخرى مثل "في البال اغنية"، كما صاحبته ايضا المغنية يولا كرياكوس.

ومع ان خليفة قدم العديد من اغانيه القديمة التي استقبلها الجمهور بحماس كبير مثل "ريتا" و"جواز سفر"، الا انه ادخل اضافات الى الالحان المعروفة لتلك الاغاني، واعاد توزيع بعضها.

وانتهى الحفل باغنية "يا بحرية" التي جاءت مفعمة بالارتجالات المفتوحة للعازفين الذين تناوبوا التفريد من كنان العظمة واسماعيل رجب (كلارنيت) والكسندر بتروف (ايقاع) ومارك الياس وبيتر هربل (دبل بيس) ومسلم رحال (ناي).

كما شارك عازف البزق محمد عثمان ونجلا خليفة رامي على البيانو وبشار على الالات الايقاعية.

وقالت امينة احتفالية دمشق حنان قصاب حسن انها "فوجئت" عندما رأت "نسبة الشباب العالية جدا" في حفلات خليفة.

واضافت "ظننت ان مسألة الاهتمام بالقضايا والالتزام بدأت تنحسر عند الجيل الجديد، لكن حضورهم الكبير والفاعل يعطي مؤشرات عكس ذلك".

ويقيم خليفة حفلا اخيرا في دمشق مساء اليوم الاحد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم