تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المتنافسون يستعدون للقيادة في الأماكن المرتفعة

مع انتقال رالي داكار من إفريقيا إلى أميركا الجنوبية، بات على المتنافسين تغيير بعض عاداتهم والتعرف على خصوصيات الدول الجديدة التي سيجتازها السباق وتحديدا القيادة في الأماكن المرتفعة الساحرة.

إعلان

أعد دومينيك سريس المدير الرياضي لفريق "ربسول-ميتسوبيشي" برنامج تدريبات خاصة لأعضاء فريقه، وبينهم السائق ستيفان بيترهانسل الفائز بدورة العام 2007، الذين امضوا نحو أسبوع في إحدى الجبال الفرنسية للتعود على انخفاض كمية الاوكسيجن في الهواء في الأماكن المرتفعة وذلك تمهيدا لانتقالهم إلى أميركا الجنوبية للمشاركة برالي داكار 2009.

 

 ففي المرحلة السادسة من الرالي سيتنافس المتسابقون في أماكن يتجاوز ارتفاعها 3000 متر عن سطح البحر وفي الأمر مجازفة لا تقتصر على البشر بل أيضا على محركات السيارات. ويبدو ان دومينيك سريس واثق من نفسه، فهو يقول "لقد قمنا بتجارب على محركات مركباتنا في أماكن مرتفعة في المغرب وغرناطة لاكتشاف مدى تأثرها بانخفاض معدل الاوكسيجن في الهواء وكانت النتيجة جيدة".

 

 المجهول الثاني سيكون مدى تأثير الحرارة على المحركات، فالمنافسة ستجري في الصيف حيث تصل درجة الحرارة إلى 32 درجة في عاصمة الأرجنتين بيونس ايرس وتتراوح في المناطق الصحراوية التي يمر بها الرالي بين 40 و45 درجة الأمر الذي يحد بالضرورة من فعالية السيارات.

 

أما بالنسبة لمسابقة الدراجات النارية فيخفف فرانك هالبر مدير فريق "أش أف بي - ياماها" والذي كان اثنان من سائقيه في عداد العشرة الأوائل في رالي 2007 من خصوصيات حلبات السباق في أميركا الجنوبية مقارنة بالحلبات الإفريقية ويؤكد "لم ندخل تعديلات جوهرية على برنامج تدريب أعضاء الفريق، فدورة داكار لهذا العام مشابهة للدورات التي سبق لنا المشاركة فيها".

السباق سيكون طويلا قبل وبعد اجتياز سلسلة جبال الانديز ويبدو ان فرانك هالبر يثق ثقة كاملة بأعضاء فريقه "صحيح قد يواجه البعض مشاكل تنفسية ولكنهم في النهاية مجموعة من المحترفين".

 دعونا إذا ننتظر التاسع من كانون الثاني  / يناير موعد دخول رالي داكار في مرحلته السابعة، الأكثر تشويقا وإثارة، لنحكم على مهنية وجدارة سائقي هذه الدورة.
 

 

ترجمة: جان اللفي

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.