الاتحاد الأوروبي

أحداث غزة على طاولة الاتحاد الأوروبي

3 دقائق

يجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي الثلاثاء في باريس في جلسة طارئة لبحث التطورات في قطاع غزة، وسيناقش الوزراء مساهمة الاتحاد الأوروبي في تسوية الأزمة الراهنة حسب ما ذكرته الخارجية الفرنسية.

إعلان

ا ف ب - يعقد وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي اجتماعا طارئا في باريس الثلاثاء لبحث التطورات في قطاع غزة، بحسب ما اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان ان "الوزراء سيبحثون مساهمة الاتحاد الاوروبي في تسوية الازمة الراهنة، بالتعاون مع جهود المجتمع الدولي، خصوصا ما يقوم به الامين العام للامم المتحدة".

وسيعقد الاجتماع في الساعة 17,30 ت غ في مقر الخارجية الفرنسية ويليه عشاء عمل. ويشارك فيه ايضا الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا.

وتتولى فرنسا حتى الخميس الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي، على ان تسلمها بعد ذلك لجمهورية تشيكيا.

وكانت باريس اعلنت الاثنين ان الاتحاد على استعداد لزيادة مساعداته الانسانية لسكان غزة. وقال رومان نادال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية ان "فرنسا والاتحاد الاوروبي اللذين يعتبران ابرز الداعمين انسانيا واقتصاديا لسكان غزة، مستعدان لزيادة مساعداتهما لتلبية الحاجات الملحة".

الا ان فرنسا كررت ان الاولوية تبقى للعمل على عودة التهدئة بين حماس واسرائيل التي انتهت في التاسع عشر من الشهر الجاري.

واضاف المتحدث الفرنسي ان "اولويتنا الفورية هي وقف اعمال العنف والعودة الى التهدئة. انه الطلب الذي عبرت عنه رئاسة الاتحاد الاوروبي منذ انتهاء التهدئة وعبر عنه مجلس الامن مساء السبت".

واعلنت الرئاسة الفرنسية ان الرئيس نيكولا ساركوزي تحادث هاتفيا مساء الاثنين مع نظيره المصري حسني مبارك وبحثا في "الوسائل الممكنة للخروج من الازمة" في قطاع غزة.

واستنادا الى مصادر دبلوماسية فان الاتحاد الاوروبي لدية عدة تصورات لمحاولة الخروج من هذه الازمة.

ومن المساهمات الممكنة ارسال بعثة مراقبة جديدة من الاتحاد الاوروبي لمعبر رفح بين غزة ومصر.

كما تدرس فرنسا امكانية الدعوة الى هدنة انسانية وفقا لهذه المصادر التي اشارت الى انه ليس من المستبعد ايضا توجه وزيري خارجية تشيكيا كاريل شوراتسنبرغ وفرنسا برنار كوشنير الى المنطقة.

وبلغ عدد القتلى الفلسطينيين منذ بدء القصف الاسرائيلي السبت نحو 350 قتيلا بينهم 57 مدنيااضافة الى مئات الجرحى.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك "اذا لم يتوقف اطلاق الصواريخ الاجرامي على اسرائيل ومواطنيها فان اسرائيل ستلجا الى كل ما لديها من وسائل ومن تحركات مشروعة لارغام العدو على وضع حد لاعتداءاته غير المشروعة".

وقتل ثلاثة مدنيين في اسرائيل بقذائف اطلقت من غزة منذ بدء الغارات الاسرائيلية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم