تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ارفيه موران يقضي ليلة رأس السنة مع القوات الفرنسية في كابول

1 دَقيقةً

حل وزير الدفاع الفرنسي ارفيه موران بكابول في زيارة تستمر 48 ساعة حيث سيمضي ليلة رأس السنة مع القوات الفرنسية المتمركزة في أفغانستان.

إعلان


أ ف ب  -  وصل وزير الدفاع الفرنسي ايرفيه موران صباح اليوم الاربعاء الى كابول في زيارة تستمر 48 ساعة ليمضي ليلة رأس السنة مع القوات الفرنسية، حسبنا ذكر صحافي من وكالة فرانس برس.

وسيجري موران في زيارته الخامسة الى افغانستان منذ توليه حقيبة الدفاع، الرئيس الافغاني حميد كرزاي.

وسيزور اولا مستشفى الام والطفل في كابول الذي بني باموال فرنسية ثم موقعا فرنسيا في العاصمة قبل ان يتوجه الى القواعد الفرنسية المتقدمة التي لم يذكر مكانها لاسباب امنية.

ويفترض ان يتوجه موران الخميس الى القاعدة العسكرية في قندهار (جنوب) حيث ينشر سلاح الجو الفرنسي ست طائرات "ميراج 2000" لتأمين دعم جوي لقوات التحالف بقيادة اميركية ولحلف شمال الاطلسي.

وتحتل فرنسا المرتبة الرابعة في عدد الجنود بين الدول التي تنشر قوات في افغانستان حيث يتمركز حوالى ثلاثة آلاف رجل معظمهم في كابول وفي قواعد متقدمة شرق البلاد.

وقال موران منتصف الشهر الجاري ان فرنسا "لا تملك اي خطة لتعزيز" قواتها في افغانستان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.