طيران - اير فرانس

عملية البحث لازالت مستمرة ولا أثر للطائرة

نص : برقية
3 دقائق

واصل الأسطول الدولي الذي أرسل للبحث عن حطام الطائرة التابعة لشركة الطيران الفرنسية اير فرانس عملياته من دون جدوى مما عزز الغموض الذي يلف اختفاء هذه الطائرة التي واجهت بالتأكيد مشاكل تقنية.

إعلان

ا ف ب - واصل الاسطول الدولي الذي ارسل للبحث عن حطام الطائرة التابعة لشركة الطيران الفرنسية اير فرانس عملياته من دون جدوى مما عزز الغموض الذي يلف اختفاء هذه الطائرة التي واجهت بالتأكيد مشاكل تقنية.

وفي اليوم الخامس من العملية، لم تعثر القوات الجوية والبحرية البرازيلية على اي حطام للرحلة "ايه اف 447" بسبب الاحوال الجوية السيئة التي جعلت عمليات البحث من الجو صعبة في قطاع يمتد على مساحة الف كيلومتر على السواحل الشمالية الشرقية للبرازيل.

ولتعزيز العمليات، اعلنت فرنسا ارسال الغواصة النووية الهجومية "ايميرود" (زمرد) التي يفترض ان تنجح بفضل لواقطها، في تحديد مكان الصندوقين الاسودين وهو امر اساسي لفهم اسباب اختفاء الطائرة في رحلتها بين ريو دي جانيرو وباريس التي ما زالت مجهولة حتى الآن.

واعترف الناطق العسكري الجنرال رامون كاردوزو في لقاء مع صحافيين في ريسيف على الساحل الشمالي الشرقي للبرازيل "لم ننتشل شيئا".

لكنه اضاف ان "عمليات البحث لن تتوقف" بل ستستمر "حتى نعجز من وجهة نظر انسانية عن العثور على اي شيء".

واوضح الناطق البرازيلي ان قطع الحطام الكثيرة التي ظهرت في الايام الاخيرة مثل مقعد طائرة واسلاك كهربائية "لم تعد مرئية"، بسبب التيارات التي بعثرتها.

واضاف ان "قطع الحطام صغيرة والمنطقة كبيرة. وهذا الحطام الذي يطفو غرق على الارجح".

وستقلع طائرة رادار "ار-99" كانت رصدت اولى قطع الحطام، من ارخبيل فرناندو دو نورونا في الساعة الثالثة (6,00 ت غ) من اليوم السبت لاجراء عملية مسح دقيق للمنطقة ونقل المعلومات التي تجمعها الى طائرات سلاح الجو التي ستقلع بدورها في الساعة 6,00 (9,00 ت غ).

واعترف المتحدث العسكري بأن امكانية العثور على احياء "ضئيلة".

ولمعرفة مدى تقدم العمليات، قامت اسر عدد من الضحايا بزيارة استمرت ساعات الى ريسيف. وقال الجنرال كاردوزو ان هذه المجموعة تحدثت الى "طيار شارك في عمليات البحث عن الحطام".

وتعززت الشكوك والغموض بعدما اعترفت البرازيل مساء الخميس ان قطع الحطام التي عثر عليها قبل ساعات لا تعود الى طائرة الايرباص، كما ذكر الجيش.

من جهته، اكد وزير الدفاع الفرنسي ايرفيه موران من جديد ان فرضية هجوم ارهابي ليست مستبعدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم