تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش السريلانكي يدخل العاصمة السياسية للمتمردين التاميل

تمكنت قوات برية تابعة للجيش السريلانكي من اختراق خطوط الدفاع للمتمردين التاميل ودخول عاصمتهم السياسية كيلينوشي، وتجري مواجهات عنيفة بين الجيش والمتمردين بالمدينة.

إعلان

ا ف ب - اعلن مسؤول في الرئاسة السريلانكية ان الجيش السريلانكي دخل اليوم الجمعة "العاصمة" السياسية للمتمردين التاميل في شمال البلاد ويخوض معارك عنيفة في المدينة.

وقالت الرئاسة ان قوات برية تمكنت من اختراق خطوط الدفاع لمتمردي جبهة نمور تحرير ايلام تاميل عند مدخل بلدةكيلينوشي وتتقدم للسيطرة بشكل كامل على هذه المنطقة التي تؤوي مقر قيادة المتمردين الذي يحاصره الجيش الكولومبي منذ اشهر.

وقال المسؤول في الرئاسة ان "الجنود دحلوا كيلينوشي صباح اليوم من نقطتين"، مشيرا الى "اشتباكات عنيفة تدور حتى الآن" في المنطقة.

واكد ان سقوط هذه المدينة التي تشكل رمزا "قريب جدا".

وتعلن السلطات السريلانكية منذ اشهر ان جيشها على وشك اسقاط كيلينوشي حيث شكل المتمردون التاميل شرطة ومحاكم ومصارف.

وتأمل كولومبو في تفكيك هذه "الدويلة" الواقعة في الشمال.

ولا ينهي سقوط المدينة الجبهة المتمردة لكنه يسكشل نكسة كبيرة لها في النزاع المستمر منذ 36 عاما من اجل الانفصال.

وقالت مصادر عسكرية في المنطقة التي لا يمكن للصحافيين دخولها، ان فوجين ينتشران لجعل كيلينوشي بين طرفي كماشة "ويفترض ان يلتقيا قريبا".

وصرح احد هذه المصادر ان "القوات السريلانكية استولت على محطة القطارات (التي لا تستخدم) في وسط المدينة"، بدون ان يشير الى سقوط ضحايا.

ولم يعلق المتمردون على هذا الهجوم.

ويقاتل نمور تحرير ايلام تاميل الذين يدينون بالهندوسية منذ 1972 للحصول على استقلال شمال وشمال شرق سريلانكا الجزيرة التي يشكل السنهاليون البوذيون 75% من سكانها.

واسفر النزاع المستمر منذ ثلاثة عقود عن سقوط سبعين الف قتيل على الاقل بينهم آلاف منذ عودة دوامة العنف في نهاية 2005.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.