تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة ترفض استقبال معتقلين سابقين في غوانتانامو

صرحت أستراليا على لسان جوليا جيلارد نائبة رئيس الوزراء الأسترالي كيفن راد أن بلادها لن تستقبل معتقلين بعد الإفراج عنهم من سجن غوانتانامو عازية قرار الرفض هذا إلى أسباب أمنية.

إعلان

ا ف ب - اعلنت الحكومة الاسترالية رسميا السبت انها لن تستقبل معتقلين بعد الافراج عنهم من سجن غوانتانامو الاميركي، على الرغم من طلب السلطات الاميركية ذلك.

وصرحت جوليا جيلارد نائبة رئيس الوزراء الاسترالي كيفن راد ان الحكومة ابلغت السلطات الاميركية السبت انها لا تستطيع تلبية طلبها.

واضافت جيلارد التي تتولى رئاسة الحكومة بالنيابة عن راد الذي يمضي عطلة حاليا ان "الطلب الذي تسلمناه غي كانون الاول/ديسمبر رفض".

وكانت جيلارد صرحت الجمعة "بالرغم من ان استراليا لن تقبل على الارجح هؤلاء السجناء، ستتم دراسة الطلب الذي رفعته ادارة (الرئيس الاميركي جورج) بوش بتأن".

واوضحت السبت ان الحكومة الاسترالية اتخذت هذا القرار لاسباب تتعلق بالامن القومي.

ويأتي هذا القرار بعد احتجاج المعارضة المحافظة على استقبال معتقلين سابقين في غوانتانامو.

وكان ناطق باسم رئيس الوزراء الاسترالي صرح السبت الماضي ان الحكومة قد توافق على طلب الولايات المتحدة استقبال عدد من المعتقلين شرط اجراء تقييم دقيق لكل حالة وحدها.

ووعد الرئيس الاميركي المنتخب باراك اوباما باغلاق معتقل غوانتانامو بعد تسلمه السلطة في كانون الثاني/يناير ما اثار تساؤلات حول مصير 250 اسيرا ما زالوا سجناء بلا اتهام او محاكمة.
  

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.