تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا تدين الهجوم البري الإسرائيلي

قالت وزارة الخارجية الفرنسية ان فرنسا "تدين الهجوم البري الاسرائيلي على غزة" وتعتبر ان "هذا التصعيد العسكري الخطير يعرقل جهود المجتمع الدولي" من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار.

إعلان

- ا ف ب - وجاء في بيان اصدرته وزارة الخارجية مساء السبت ان "فرنسا تدين الهجوم البري الاسرائيلي على قطاع غزة كما تدين مواصلة اطلاق الصواريخ".

واعتبر البيان ان "هذا التصعيد العسكري الخطر يعرقل جهود المجتمع الدولي ولا سيما الاتحاد الاوروبي وفرنسا واعضاء اللجنة الرباعية ودول المنطقة للتوصل الى وقف المعارك وتوفير مساعدة فورية للمدنيين والتوصل الى وقف اطلاق نار دائم كما طالب وزراء الاتحاد الاوروبي ال27 في 30 كانون الاول/ديسمبر".

من جانب اخر، صرح وزير الخارجية البريطاني ديفيد مليبياند السبت ان الهجوم البري الاسرائيلي على غزه يثبت الحاجة الملحة لوقف اطلاق نار فوري محذرا من ان التصعيد العسكري سيثير "هلعا واستياء".

وقال في بيان ان "الاحداث تظهر الحاجة الملحة لوقف اطلاق نار فوري كنا قد دعونا اليه" مضيفا ان "التصعيد في هذا النزاع سيثير "هلعا واستياء".

وتابع ان "الجهود الدبلوماسية مستمرة لايجاد حل"، مشيرا الى زيارتي وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الاحد والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين الى المنطقة.

واضاف ميليباند انه ورئيس الوزراء البريطاني غوردن براون "على اتصال وثيق جدا مع نظرائهما في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والشرق الاوسط".

وتابع "نحن مصممون جدا على العمل في اسرع وقت ممكن من اجل وقف دائم لاطلاق النار يشمل وقف تهريب الاسلحة الى غزة وفتح نقاط الحدود في غزة".

واكد ان "بريطانيا تعتبر ان الازمة في الشرق الاوسط هي قضية العالم باسره".

ورأى ان "الحل الوحيد القابل للاستمرار لجلب الامن والعدل للفلسطينيين والاسرائيليين هو فكرة دولتين تعيشان بسلام جنبا الى جنب تدعمهما بقية المنطقة".

من جهتها، نددت مصر بشدة مساء السبت ب"العدوان" الاسرائيلي على قطاع غزة وبدء الهجوم البري داخل القطاع، على ما اعلن وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط.

وجاء في بيان للخارجية المصرية ان ابو الغيط يدين "باشد العبارات توسيع العدوان الاسرائيلي ضد قطاع غزة وبدء عمليات هجوم بري اسرائيلي داخل القطاع".

وقال ابو الغيط في البيان "ان ذلك العدوان يأتي في تحد صارخ للارادة الدولية التي تطالب اسرائيل منذ اسبوع بوقف العمليات".

واشار ابو الغيط  الى ان "صمت مجلس الامن الدولي وفشله في اتخاذ قرار بوقف العدوان الاسرائيلي منذ بدايته قد اعتبرته اسرائيل ضوءا اخضر لتوسيع عدوانها".

وطالب الوزير المصري "اعضاء مجلس الامن وفي مقدمتهم الاعضاء الدائمين بتحمل المسؤولية ازاء عمليات القتل والتدمير التي تقوم بها اسرائيل ضد سكان القطاع".

وانتقد ابو الغيط ما اسماه "تلكؤ" بعض الدول دائمة العضوية في مجلس الامن في التوصل الى قرار بوقف الهجوم الاسرائيلي واعتبر ذلك "من قبيل المناورة المكشوفة التي تهدف الى اتاحة المزيد من الوقت لاسرائيل لمواصلة عدوانها".

ولم يسم الوزير الدول التي يعنيها.

وطالب الوزير مجلس الامن "بالتعامل الفوري مع هذا العدوان واصدار قرار ملزم بوقفه حقنا للدم الفلسطيني".
  

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.